الرباط ــ محمود عبد الغني

تنطلق اليوم في مدينة سلا المغربية، فعاليات الدورة الرابعة من «مهرجان فيلم المرأة» الذي ينظمه المركز السينمائي المغربي و«جمعية أبي رقراق» بمشاركة العديد من الأفلام العربية والمغربية والعالمية. وتحلّ السينما النسائية الإيطالية ضيفة شرف على الدورة التي تستمرّ حتى 25 الجاري. يشارك في المسابقة الرسمية 11 فيلماً روائياً طويلاً معظمها من دول أجنبية باستثناء «الدار الكبيرة» للمغربي لطيف لحلو و«ولد وبنت» لكريم العدل. ويستضيف المهرجان بعض الأعمال الجريئة في تناولها إحدى أصعب المعضلات العربية المتجسّدة في الجنس، كما هي الحال مع «ولد وبنت» للمخرج المصري الشاب كريم العدل... وطبعاً مع فيلم يسري نصر الله «إحكي يا شهرزاد» الذي يفتتح المهرجان هذا المساء. وستكرّم سلا ثلاثاً من بطلاته: المغربية سناء عكرود، والمصريتان سوسن بدر ورحاب الجمل. كما يحضر العرض بطل الفيلم حسن الرداد.
وتتكون لجنة التحكيم التي تترأسها الممثلة الفرنسية (والروائية) ماشا ميريل، من المغربية سناء موزيان، والمصرية سمية الخشاب، والسورية جومانا مراد، والإيطالية أنا باستور، والبرتغالية تيريسا فيلافيردي، والكاميرونية فيرونيك موندوكا.
عموماً، تدور أفلام المسابقة حول قضايا نسائية تتسم بالجرأة، إلى مواضيع أخرى عن العلاقات الإنسانية، والتبني، والحب، تناولها المخرجون من زوايا متباينة. وقد تطرّقت الصحافة إلى بعض تلك الأفلام ورأت أنّه يتميز بالشاعرية والرومانسية التي عادت من جديد إلى الواجهة. كما أن بعضها اشتغل بالبساطة الممكنة، تاركاً لأحاسيس الممثلين بالتدفق.


السينما النسائية الإيطالية ضيفة شرف على المهرجان

والسمة الأهمّ في مهرجان سلا، أنّ كلّ الأفلام أنتجت بين عامي 2009 و2010. وسيلاحظ الجمهور أن المهرجان اختار الأفلام التي تنسجم مع سياسته ورؤيته العامة، في تأكيد منه على موضوعة المرأة التي لا يهتم بها إلا عدد قليل من المهرجانات الأفريقية.
يحتفي المهرجان بسينما المرأة في الأقاليم المغربية الجنوبية للتعريف بالتنوع الفني في تلك الأقاليم. إذ سيعرض فيلمين وثائقيين عن تلك الأقاليم، إضافة إلى إقامة مجموعة من اللقاءات بين مخرجين صوّروا أعمالهم في جنوب المغرب وآخرين من الشمال لتشجيعهم على تصوير أفلامهم المقبلة في الصحراء.
وأخيراً يخصص المهرجان حيزاً مهماً للفيلم النسائي المغربي القصير، من خلال عرض خمسة أفلام هي: «فاطمة» لسامية الشرقاوي، و«الروح الضائعة» لجيهان البحار، و«كاميل وجميلة» لسعاد حميدو، و«دعوة» لسميرة حيمور، و«تاكيبريك» لصوفيا الشاوي، إضافة إلى الأفلام المغربية الطويلة.