لم يمضِ على افتتاح «مركز بيروت للفن» إلا سنتان، لكنّه نجح في احتلال موقع أساسي في الحياة الثقافيّة اللبنانيّة. هذا الفضاء المتعدد المستويات والمشاغل في حي «صناعي» قرب جسر الواطي، تجربة جديدة من نوعها في المدينة، احتضن الفنون المعاصرة على أشكالها، وعرض أعمالاً عالميّة وعربيّة ولبنانيّة ـــ آخرها لمنى حاطوم، وأكرم زعتري، وإملي جاسر، ووليد صادق ـــ وكرس حيزاً مهمّاً للعروض والمحاضرات.

والمركز الذي تديره لميا جريج وساندرا داغر، يعيش كما هو معروف على الدعم الخاص والمساعدات الفرديّة... من هنا فكرة تنظيم حفلة دعم للموسم الثاني على التوالي، لكن هذه المرّة على نطاق أوسع. «حوّل مئة ألف ليرة لبنانية إلى فنّ»، هو شعار السهرة التي يستضيفها الـ BAC، ليلة السبت 11 أيلول (سبتمبر) الحالي، لجمع التبرعات. على البرنامج موسيقى لزياد نوفل، بمشاركة باسيل غصن، وراشيل تابت، ومفاجآت أخرى. وسيطلق «المركز» مبادرات أخرى في إطار سياسة الاستقلال المادي التي انتهجها، منها مزاد صامت سيقام خلال العام المقبل. للاستعلام: 01/397018