تزدحم أيام العيد بالإصدارات: نوال الزغبي ونانسي تعودان بألبوم جديد، ولا يزال مصير فضل شاكر ونجوى كرم مجهولاً... لكن الفنانين العرب سيحضرون جميعاً على جبهة الحفلات


ربيع فرّان ــ هناء جلاد
مع حلول عيد الفطر، اتّضحت خريطة الإصدارات الفنية لهذا الموسم. ويبدو أن عدد الألبومات سيكون كبيراً، وخصوصاً أنّ أغلب المغنّين أجّلوا إصدار أعمالهم طيلة الصيف، إما بسبب المونديال، أو بسبب حلول شهر رمضان باكراً. البداية مع عودة نوال الزغبي بألبوم جديد بعد غياب أكثر من ثلاث سنوات. وسيتضمّن هذا الإصدار أغاني جديدة، إضافة إلى أغنيتَي «أمانة»، و«فوق جروحي». وتتعاون النجمة اللبنانية في الألبوم مع مجموعة شعراء وملحنين مصريين ولبنانيين منهم: أمير طعيمة، ومروان خوري، وفارس إسكندر، وسليم سلامة... واللافت أن العمل الجديد سيكون من إنتاج «ميلودي». كما صدر ألبوم نانسي عجرم الذي يحمل عنوان «نانسي 7». وهو العمل الأوّل مع شركة «آرابيكا»، ولم يعرف بعد إن كان الاتفاق ينصّ على توزيع عمل نانسي الجديد فقط. يذكر أن عجرم صوّرت ثلاث أغنيات من ألبومها هي أغنية «أصلي» في تعاون أول لها مع المخرج يحيى سعادة، كما صورت «في حاجات تتحس» مع نادين لبكي، و«عيني عليك» مع ليلى كنعان. وتصدر الشركة نفسها الألبوم الأول لربيع مهدي بعنوان «يمي». فيما تتوّج شركة «عالم الفن» عودة آمال ماهر إليها بألبوم جديد.
أما «روتانا» فما زالت تتخبط في أزمتها المالية، بل يتردّد أنها تتجه إلى إجراء تعديلات مهمة. هكذا تتضارب المعلومات حول مغادرة رئيس «روتانا للصوتيات» سالم الهندي منصبه ليتسلّم مكانه فهد السكيت. إلى جانب خروج أخبار من داخل أروقة الشركة في بيروت عن سعي «روتانا» لإنهاء البرامج على قناة «روتانا موسيقى» وإقفال مكاتب «برج الغزال» في العاصمة اللبنانية على أن ينتقل من بقي من العاملين إلى مبنى lbc في أدما (شمال بيروت) نهاية الشهر الحالي. وهذه الضبابية داخل الشركة قضت على آمال بعض المغنين وانعكست سلباً على خطة الإصدارات الجديدة. وأبرز المتأثرين بالأزمة نجوى كرم التي لم ينف مكتبها ما تردّد عن تأجيل صدور الألبوم، فيما أوضح معجبوها على «فايسبوك» أن «شمس الغنية» ستكتفي بإصدار أغنية منفردة.


أخبار عن مغادرة رئيس «روتانا للصوتيات» سالم الهندي منصبه
كما لا يزال مصير ألبوم فضل شاكر مجهولاً، بينما ترد معلومات من داخل الشركة أنّ ألبوم أمل حجازي سيبصر النور خلال العيد، إلى جانب ألبوم «فنان وغنية» الذي يتضمن أربع أغان جديدة، هي «تاج راسي» لملحم زين، و«كرجة مي» لزين العمر، «مسكتلوش» لميس حمدان، «بلحظة غدر» لأيمن زبيب.
لكن النشاطات الفنية لا تقتصر خلال العيد على الألبومات، بل تتعداها إلى سلسلة حفلات يحييها النجوم العرب. هكذا يعود المطرب السعودي عبادي الجوهر إلى دبي بعد غياب 14 عاماً عن حفلاتها، فيطلّ ضمن مهرجان «ليالي العيد في دبي». وفي الحفلة نفسها، سيغنّي الإماراتي حسين الجسمي والمغربية منى أمرشا. وتفتتح حفلة ثاني أيام العيد رويدا عطية وفضل شاكر وإليسا، فيما تتقاسم الليلة الثالثة شذى حسون وفارس كرم. وحتى الساعة لم يعرف، ما إذا ألغيت حفلة فضل شاكر وإليسا.
بينما يحتفل جمهور الكويت في ثالث أيام العيد مع حسين الجسمي ونجوى كرم في فندق «كورت يارد ماريوت». أما «روتانا» فأعلنت عن ثلاث حفلات في بيروت تبدأ ليلة 12 أيلول (سبتمبر) في فندق «حبتور» (سن الفيل ــــ شرق بيروت) مع نجوى كرم وجورج وسوف. وفي 14 الحالي، يطلّ محمد عبده في فندق «فينيسيا». في الفندق نفسه يحيي رابح صقر حفلته الغنائية في 16 الحالي. ويفتتح الحفلتان الأخيرتان عازف الكمان جهاد عقل.
أما يارا فتطلّ مع عاصي الحلاني في 11 أيلول في فندق «موفنبيك» في بيروت، فيما يحتفل أيمن زبيب بالعيد في جنوب لبنان.