سعدي يوسف

قالوا:
أكنتَ تريدُ أن تغدو الشهيرَ
وأنت تعزفُ أسطوانتَكَ «الشيوعيّ الأخير ... ؟»
لقد ملَلْنا!
منذُ أن دُفِنَتْ لينينغراد في صحراءِ نيفادا
تبدّلت الأمورُ
ولم تعُدْ، أبداً، معادَلةَ الشيوعيّين ضدّ الرأسماليّين...
قالوا:
أيّها المُدَّثِرُ المقرورُ
قُمْ
وانظُرْ تَرَ العجَبَ...

■ ■ ■


البسيطةُ أتلَعَتْ رِسّاً جديداً
ليس من أصلٍ
ولا فَصْلٍ، لهُ ...
رِسّاً لئيماً يقتلُ العمّالَ حتى في مناجمِهم...
يُبيدُ نباتَ هذي الأرضِ، شعباً بعدَ شعبٍ
مِلَّةَ الإسلامِ
زولو
أُمّةَ الأزتيكِ
والمايا
عراقيّين
صابئةً، بَهائيّينَ، أنباطاً
فلسطينيّةً...
يا أيّها المُدَّثِّرُ المقرورُ
غَيِّرْ أسطوانتَكَ
الأمورُ تغَيَّرَتْ!
لندن 21/11/2010