أطلقت جمعية «نبض النبطية» التنموية الثقافية الاجتماعية ‏والتراثية وجمعية «تقدّم المرأة» في النبطية حملة توعوية لفرز النفايات من المصدر. وتأتي الخطوة بعد انسداد الأفق في معالجة أزمة النفايات في المنطقة بعد سنوات على توقف العمل في معمل الفرز في الكفور وتعثّر أشغال جمع ونقل النفايات. الإطلاق تمّ في ورشة تدريبية نُظّمت في مقرّ الجمعية حول ‏الفرز من المصدر قدّمتها المدربة مهى مرجي.‏ وترتكز حملة التوعية على تخصيص معية المرأة لحيّز خاص لتجميع النفايات القابلة للتدوير بعد فرزها قبل تصريفها إلى الشركات المهتمة.
من جهتها، لفتت رئيسة ‏جمعية «نبض»، سلام بدر الدين، إلى أنّ الجمعية «بدأت توزيع 20 ألف كيس ورقي على ‏التجار في سوق النبطية ووزّعت على الأحياء بالتعاون مع بلدية النبطية مستوعبات مبتكرة للمواد القابلة للتدوير». واستعرضت بدر الدين آلية مشروع الفرز وإعادة ‏التدوير والتسبيخ في المنطقة الذي سينفّذ مع جمعية «تقدّم المرأة».