لم تنفع كلّ الاحتجاجات التي قام بها أهالي يانوح (قضاء صور) طوال السنوات الثلاث الماضية للمطالبة بتأمين المياه للبلدة، رغم أنّ آبار البلدة تغذي مع مشروع مياه وادي جيلو المجاور لها معظم قرى قضاء صور. وقد بلغت الاحتجاجات ذروتها في الصيف الماضي عندما أقفل الأهالي مدخل محطة ضخ آبار يانوح رافضين السماح للموظفين الدخول إلى المحطة حتى تتحقّق مطالبهم بإصلاح خط الدفع الذي يغذي البلدة، حينذاك تعهدت مؤسسة مياه لبنان الجنوبي صيانة القسطل وتزويد البلدة بالمياه.


مضت قرابة السنة على آخر احتجاج ولم تنفّذ التعهدات، رغم أنّ «المؤسسة فعّلت خط الدفع من آبار وادي جيلو وآبار يانوح لتغذية مشروع منظومة معروب المائية المموّلة من منظمة اليونيسف على حساب بلدة يانوح التي يرزح أهلها تحت رحمة أصحاب الصهاريج حيث بلغ سعر صهريج سعة 20 برميلاً قرابة 500 ألف ليرة»، بحسب رئيس بلدية يانوح علي جابر، الذي قال لـ«الأخبار» إنّ «المؤسسة واليونيسف والمتعهد أخلّوا بالوعد الذي قطعوه لنا عندما سمحنا لهم بتمديد خط الدفع الرئيسي من آبار يانوح إلى مشروع معروب الذي يغذّي تسع قرى ولم يصلحوا الخط الذي يغذي يانوح».

ولفت جابر إلى أنّ أهالي البلدة «يحضّرون لتحرّك تصعيدي في الأيام المقبلة وسنعمل على ربط خط الدفع الذي يغذّي منظومة مياه معروب المائية بخزان البلدة».