خلص اجتماع في وزارة الصحة برئاسة الوزير فراس الأبيض، اليوم، إلى اتفاق على عدم تكبيد مرضى الكلى أي كلف إضافية مقابل جلسات الغسيل.


وشدد الأبيض، عقب الاجتماع مع المعنيين، أن «الدعم الكامل لعلاج غسيل الكلى مستمر مئة في المئة وليس من خطط لرفعه»، مشيراً إلى أنه «سيتابع مع مصرف لبنان المركزي موضوع مستحقات الشركات العالمية التي يستورد منها لبنان مستلزمات غسيل الكلى، بما يؤمن حصول الشركات على مستحقاتها في أقرب وقت ممكن».

ووفق الأبيض، اتفق المجتمعون على الآتي:

ـــ الالتزام بعدم تكبيد المرضى أي كلفة إضافية.
ـــ التزام الجهات الضامنة بدراسة السبل الكفيلة بتسريع دفع مستحقات المستشفيات عن غسيل الكلى لدى هذه الجهات.
ـــ عدم تقاضي الأطباء أتعاباً إضافية من المرضى لقاء جلسات غسيل الكلى خارج إطار التعرفة الرسمية.
ـــ إعداد دراسة جديدة للكلفة الحالية لجلسة غسيل الكلى التي كانت وزارة الصحة العامة والجهات الضامنة قد زادت تعرفتها قبل فترة قصيرة، على أن يتم نقاشها في اجتماع ثانٍ مُحدّد في الثامن عشر من الشهر الجاري لاتخاذ القرار المناسب في شأنها.

وكان قد حضر الاجتماع إلى جانب الأبيض، كلُّ من: المدير العام لـ«الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي» محمد كركي، المدير العام لـ«تعاونية موظفي الدولة» يحيى خميس، رئيس «الطبابة العسكرية» العميد الركن جورج يوسف، رئيس «الاتحاد العمالي العام» بشارة الأسمر، نقيب أصحاب المستشفيات الخاصة سليمان هارون، رئيس «الجمعية اللبنانية لأمراض الكلى» روبير نجم وممثل الشركات المستوردة لمستلزمات غسيل الكلى بيار فرح.