تتواصل أزمة عدم توفّر أوراق إخراجات قيدٍ في دوائر النفوس في بعلبك الهرمل، رغم البيان الذي صدر يوم أمس عن المديرية العامة للأحوال الشخصية، والذي لم يتطرّق فيه إلى حلولٍ عمليّة تُبعِد عن المواطنين المعاناة اليومية من عدم القدرة على إنجاز معاملاتهم القانونية.


من شمسطار إلى بعلبك فاللبوة والهرمل ودير الأحمر، دوائر أحوالٍ شخصيّةٍ تفتقر لأوراق إخراجات قيد، فيما المواطن هو الذي يدفع فاتورة هذا التقصير من وزارة الداخلية، تارةً بعدم توفّر الطوابع المالية وخضوعه لباعة السوق السوداء أمام سائر الدوائر الرسمية، وتارةً أخرى بعدم توفر أوراق لإخراجات القيد الإفرادية والعائلية.

منذ أكثر من أسبوع ودائرة نفوس بعلبك تعاني من عدم توفر الأوراق، ما أدى إلى توقف جميع معاملات الدائرة المتعلّقة بإخراجات القيد الإفرادية وما يتعلّق بها. من جهتهم، عبّر المواطنون عن استيائهم العارم من الوضع القائم، مناشدين وزارة الداخلية والبلديات بالتحرّك لتسهيل معاملات الناس وتيسير أمورهم. كما وطالب أصحاب المعاملات محافظ بعلبك الهرمل بشير خضر، إيلاء الموضوع الأهمية اللازمة.



اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا