ردت «رابطة المودعين»، على البيان الصادر عن جمعية المصارف والتي أعلنت فيه تضامنها مع البنك اللبناني السويسري، وإقفال جميع فروع المصارف التجارية اليوم الثلاثاء.

وأشارت الرابطة في بيانها إلى «أن جمعية المصارف، الوجه الأسود للمصارف التجارية في لبنان، لا توفر فرصة إلا وتستغلها لتقفل المصارف وفروعها أمام المودعين، كوسيلة لتنفس الصعداء والتخطيط والتفكير بسبل ووسائل أخرى للانقضاض على ما تبقّى من حقوق الناس والمودعين».

كما اعتبرت أن «ما حصل مع البنك اللبناني السويسري مرجّح أن يحصل كل يوم وبشكل متزايد مع كل المصارف، وهذه نتيجة طبيعية للسرقة الوقحة التي قادتها السلطة المصرفية على حقوق المودعين والدولة. فخطة الظل المالية التي تتبعها السلطة الحاكمة والمصارف تحمل كلفة الخسارة على المودعين والناس حصراً وستؤدي إلى انفجار اجتماعي حادّ كنا قد حذّرنا منه».

وأعلنت الرابطة أن «الناس قد يضطرون أن يأخذوا حقهم بأيديهم طالما هناك تقصير فاضح من القضاء ومن السلطتين التنفيذية والتشريعية في صون حقوق المودعين، وإعادة مدّخراتهم إليهم»، لافتةً إلى أن «جمعية المصارف تلعب دور الضحية».

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا