نفت ​وزارة الاقتصاد​ والتجارة ما تم تداوله على ​مواقع التواصل الاجتماعي​ حول تلف 20 طناً من حليب ​الأطفال​ «بعد تخزينها وانتهاء تاريخ صلاحيتها».


وأشارت الوزارة، في بيان، إلى أنه «تم سحب هذه المنتجات من الأسواق في عامي 2018 و2019 (...) ليتم تلفها وفق معايير ​سلامة الغذاء​، بعد الحصول مؤخراً على موافقة كل من ​مجلس الإنماء والإعمار​ و​وزارة المالية».

وأضافت الوزارة أن «الشركة المعنية تقوم بسحب بضائعها من السوق قبل ثلاثة أشهر من تاريخ انتهاء صلاحيتها وفق الأصول المتبعة»، مشيرة إلى أن «المنتجات غير مدعومة من قبل ​مصرف لبنان​ كما يتم التداول».

ومن جهته، أفاد مجلس الإنماء والإعمار بأنه «تلقّى بتواريخ 24/4/2019، و19/8/2019، و21/11/2019، و14/12/2020» كتباً من شركة فيفاسيتي ش.م.ل. سجل تجاري رقم /2038846/ ذات العنوان القائم في العقار رقم /898/ النقاش، تطلب بموجبها الموافقة على تلف كميات من حليب الأطفال ومواد أخرى منتهية الصلاحية، وذلك في منشآت معالجة النفايات التي يديرها مجلس الإنماء والإعمار، تمهيداً لطمر العوادم في المطمر الصحي».

وقد وافق المجلس، بحسب ما أعلن في بيان، على «طلبات هذه الشركة، وأوعز إلى الاستشاري المشرف على عقود إدارة النفايات بإجراء اللازم، على أن تقوم الشركة صاحبة البضاعة المطلوب تلفها بنقلها وتفريغ الصناديق والعبوات بنفسها».

وأشار المجلس إلى أن هذا الإجراء «معتمد لكل البضائع المطلوب تلفها بطلب من صاحبها أو من الجهات الرسمية ذات الصلاحية، مشيراً إلى أن دوره «يقتصر على الإيعاز إلى الاستشاري والمتعهد باستقبال هذه البضائع ومعالجتها بحسب الأصول بالنسبة لكل منها، كونها أصبحت تعتبر نفايات صلبة».

وبدورها، كانت الشركة المسؤولة عن هذه البضائع أشارت، في بيان، إلى «تلف منتجات حليب الأطفال فوق عمر السنة في الموقع الرسمي لإتلاف الأغذية في الكرنتينا، وذلك وفقاً للقانون اللبناني وتحت إشراف الهيئات والسلطات الرسمية المختصة والمعنية بالموضوع، وذلك في 14 حزيران 2021».