تواصلت فعاليات «ماراثون الذل» أمام محطات المحروقات، حيث أفاد مراسل «الأخبار» في منطقة صور، أن طوابير السيارات امتدت لمسافات طويلة من أجل الحصول على البنزين المفقود، رغم الوعود من قبل شركات التوزيع والشركات المستوردة، بمد السوق المحلية اليوم بكميات كافية، بعد موافقة مصرف لبنان على الاعتمادات، ما من شأنه أن يحل أزمة طوابير البنزين.


لكن المشهد صباحاً لم يختلف عن الأيام الماضية، حيث تفاقمت الأزمة وعمدت العديد من محطات المحروقات في منطقة صور إلى إقفال أبوابها أمام الزبائن، الذين اصطفوا في طوابير منذ الساعة السادسة صباحاً، لإرغام أصحاب المحطات على تعبئة السيارات بالبنزين. وكل ذلك في ظل غياب أجهزة الرقابة التابعة لوزارة الاقتصاد أو القوى الأمنية.





اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا