على عتبة تسلّم كمية وافرة من اللقاحات، من بينها مليونا لقاح «فايزر» في شهري حزيران وتموز المقبلين، ترأس وزير الصحة العامة في حكومة تصريف الأعمال، حمد حسن، اجتماعاً لفريق عمل الوزارة، خُصص لمتابعة المسار التنفيذي للخطة الوطنية للتلقيح، وتم في خلاله إقرار تدابير لتفادي ما تم تسجيله من ثغرات في الفترة الماضية وتتبع بعض التجاوزات في عدد من مراكز التلقيح، حيث ستعتمد الوزارة بناء على ذلك وابتداءً من أول حزيران، آلية تلقيح تشمل مئتي ألف شخص أسبوعياً.


وبالنسبة إلى الحالات الخاصة الأخرى، أعلن وزير الصحة تكليف اللجنة الصحية المركزية بالتعاون مع مصلحة الطب الوقائي دراسة مجمل الملفات لتسريع البت بها، علماً أن الحالات التي تستدعي ذلك مفصّلة على الموقع الإلكتروني لوزارة الصحة العامة.

وقد بات على المواطنين وجوب تقديم هذه الطلبات في مبنيي وزارة الصحة في بئر حسن ورأس النبع وليس من خلال الإيميل، من دون أن يتكبدوا عناء الحصول على تقرير طبي بل الاكتفاء بإظهار تحاليل مخبرية قديمة أو صور شعاعية قديمة، كما تنبيه المواطنين إلى اعتماد الدقة في إعطاء المعلومات الطبية والصحية الخاصة بهم منعاً لأي التباس، خصوصاً أن هذه المعلومات ستسجل على البطاقة الصحية التي سيتم اعتمادها لاحقاً. كما تمت إضافة الرقم الساخن 01832700 للاستفسارات في شأن اللقاح مع الـ1214.

وفي ختام الاجتماع، أكد حسن، أنه تسهيلاً لأمور مرضى السرطان وغسيل الكلى الذين يعالجون على نفقة وزارة الصحة العامة، سترسل لهم الوزارة دعوات تلقائية للتلقيح انطلاقاً من ملفاتهم الموثقة لديها دون تكبيدهم عناء الحضور إلى الوزارة للتبليغ عن حالاتهم الخاصة.