اعتصم أهالي السجناء أمام وزارة الداخلية، للمطالبة بإقرار مشروع العفو العام، والإسراع في المحاكمات، بالإضافة إلى حل مشكلة الاكتظاظ في السجون والنقص في وجبات الطعام.

وقد أقفلت القوى الأمنية الطريق من أمام الوزارة وحوّلت السير إلى طرق أخرى.

وتحدّث رئيس جمعية لجان الموقوفين في السجون اللبنانية، دُمّر المقداد، باسم الأهالي قائلاً: «يعاني أولادنا الجوع في السجون، فإذا كنتم عاجزين عن إطعامهم، لماذا لا تعفون عنهم، لماذا لا تحاكمونهم؟ كفى ظلماً وقهراً وكفى تعذيباً لهم. وما نريده هو سنة سجنية 6 أشهر أو عفو عام».

وأُلقيت كلمات لأهالي السجناء من مختلف المناطق، ولا سيما صيدا وطرابلس وبعلبك، ناشدوا فيها وزير الداخلية في حكومة تصريف الأعمال، محمد فهمي، التدخل لحل شامل لمشاكل السجناء والسجون.

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا