على أمل استعادة الحياة الطبيعية خلال الصيف المقبل، افتتحت بلدية البربارة (قضاء جبيل)، مساراً للمشي، صديقاً للبيئة، على واجهتها البحرية. المسار الذي رُصف بالبحص الأبيض، يبلغ طوله 900 متر بعرض ثلاثة أمتار، يمتد من ميناء البلدة حتى حدودها مع جارتها المنصف.


المشروع مر بالأُطر البيروقراطية، حيث نالت بلدية البربارة ترخيصاً من وزارة الأشغال العامة والنقل، قبل أن تبدأ بتنفيذ المشروع عام 2019 وتستكمله العام الماضي. وقال رئيس البلدية جرجي مفرج لـ«الأخبار»، إن «المرحلة الأولى من المشروع شملت شقّ الطريق. أما المرحلة الثانية، فتضم إنارة المسار عبر الطاقة الشمسية لحماية البيئة، وتجهيزه بالمقاعد للزوار». ويأمل مفرج بأن يُفتتح المسار قريباً، قبل حلول الصيف، «في حال سمحت الظروف الصحية الخاصة بجائحة كورونا».

(الأخبار)

ويمكن لزائر شاطئ البربارة، بأن يستمتع ليس بالبحر الأزرق والمحيط النقي فقط، إنما أيضاً بشتول الألوفيرا التي زرعتها البلدية، لتكمل المشهد الصديق للبيئة. وبرغم الإقفال العام في الآونة الأخيرة، تحوّل المسار إلى صديق لسكان المنطقة، وبديل صحي للتنزه، في ظل إقفال أماكن الترفيه والمطاعم. وفي هذا الإطار، وجدت مارلين مخايل في المسار، خطوة إيجابية «لأنني أحب المشي في الأماكن غير المكتظة والهادئة والآمنة للأطفال». زوجها وجد في المسار مساحة لممارسة هواية صيدا السمك، المسموح بها في الجانب المحاذي للشاطئ. أما صباح سعادة، فتقصد المسار يومياً للمشي في الصباح بمفردها، قبل أن تعود برفقة عائلتها مساءً. «وجود المسار بالقرب من بيتي كان بمثابة منفس لي ولعائلتي، لأننا التزمنا بالإقفال العام. فكان المكان الوحيد الذي نقصده. سحر الطبيعة وصيد السمك أحياناً، كانا يساعداننا ويدفعاننا لاستكمال فترة الحجر بأقل خمول وملل».

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا