حدّدت شركتا «فايزر» الأميركية و«بايونتك» الألمانية، أمس، نتائج المرحلة الثالثة من التجارب على لقاح «كورونا» الذي أعلنتا التوصل إليه مطلع الأسبوع الماضي. وأكدتا أن فعالية اللقاح بلغت 95%، بعدما كانت 90% سابقاً، استناداً إلى النتائج الكاملة لتجربة سريرية واسعة النطاق ضمّت 43 ألف مشارك.

وكما هو معتمد في المرحلة الثالثة من التجارب على الأدوية واللقاحات، تُعطى جرعات إلى نصف المشاركين فيما يُعطى النصف الآخر جرعات وهمية، ويُنتظر تعرّض هؤلاء للفيروس بشكلٍ طبيعي لدرس تفاعل اللقاح في أجسامهم. وقد تبيّن أن 162من أفراد المجموعة الذين تلقّوا لقاحاً وهمياً أصيبوا بالفيروس، 9 منهم حالتهم شديدة. فيما أصيب ثمانية فقط ممن تلقوا اللقاح الفعلي، كانت إصابة واحد منهم شديدة. وكان الهدف النهائي من التجربة تقييم فعالية اللقاح بعد الوصول إلى 170 إصابة ضمن المجموعتين.
البيان الذي أصدرته الشركتان أكد أن نسبة فعالية لقاح «فايزر/بايونتك» للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عاماً بلغت «أكثر من 94%». وهذه، في حال تأكدت، ستجعل من اللقاح الأكثر فعالية في العالم تماماً كلقاح الحصبة، وأكثر فعالية من لقاح الإنفلونزا الذي لم يكن أخيراً فعّالاً سوى بنسبة 19% إلى 60%. أما الآثار الجانبية المهمة الوحيدة التي سُجلت لدى أكثر من 2% من المشاركين فكانت التعب (3,8%) والصداع (2%) ما يعني أن «الجسم يتقبله جيداً».
بيان الشركتين أوضح أن طلباً سيُقدّم خلال أيام إلى إدارة الغذاء والدواء الأميركية (FDA) للحصول على ترخيص استخدام طارئ للقاح. ونقلت مجلة «ساينس» العلمية عن مسؤول في FDA أن لجنتها الاستشارية المستقلة للقاحات ستنعقد في 9 كانون الأول لمراجعة أي طلبات استخدام طارئ للقاح ضد كورونا.
يُذكر أن هذه النتائج الجديدة التي أُعلنت أمس تتطابق الى حد كبير مع النتائج الأولية التي أشارت إليها شركة «موديرنا» قبل ثلاثة أيام في إطار إعلانها التوصل إلى لقاح لمواجهة «كورونا». وإذا ما حصلت الشركتان على موافقة الـ(FDA)، سيكون هذا أول لقاح مصنوع عبر تكنولوجيا الـ(mRNA) للبشر يُستخدم في نطاقٍ واسع. وستدرس إدارة الغذاء والدواء الأميركية تفاصيل المعطيات حول فعالية اللقاحين وسلامتهما، وهي تفاصيل لم تنشرها الشركتان.
وقد طلبت الولايات المتحدة وأوروبا ودول أخرى شراء ملايين الجرعات من لقاح «فايزر/بايونتك» اللتين تنويان إنتاج 50 مليون جرعة هذه السنة، أي ما يكفي لتلقيح 25 مليون شخص (اللقاح عبارة عن جرعتين) و1,3 مليار جرعة في عام 2021. لكن تبقى عقبة لوجستية مهمة، وهي صعوبة تخزين اللقاح ونقله إذ يحتاج إلى الحفظ في حرارة تعادل أكثر من 70 تحت الصفر.


اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا