في وقت تواجه فيه الجامعة اللبنانية استحقاق «نزوح» عشرات الآلاف من طلاب الجامعات الخاصة ومن الخارج إليها، يسود «الفتور» العلاقة بين رئيسها فؤاد أيوب ووزير التربية طارق المجذوب اللذين يقومان حالياً بصلاحيات مجلس الجامعة. وتغلب المناكفات بين الوزير والرئيس أي كلام عن تخطيط للعام الدراسي المقبل الذي يفرض جهوزية أكاديمية ولوجستية استثنائية تضمن مصلحة الطلاب ومستقبلهم.

وقد شكّل ملف تفرغ الأساتذة المتعاقدين في الجامعة موضع تجاذب بين الرجلين منذ أن رفع أيوب الملف إلى المجذوب قبل أشهر، وضغط لإقراره سريعاً في مجلس الوزراء، على قاعدة أن «الملف نظيف ومتوازن أكاديمياً وينصف المستحقين في كل الاختصاصات، ويراعي الشروط والمعايير القانونية». يومها، أعلن المجذوب أنه لن يكون «ساعي بريد» وسيدرس الملف اسماً اسماً «كي لا يُظلم أحد من الأساتذة». بعدها، عكفت الوزارة على دراسة ملفات الأساتذة ليتبين أنها «تحتوي على شوائب»، كما ردّد المجذوب مراراً في إطلالاته التلفزيونية، ومن بينها ورود أسماء أساتذة متوفين ومتقاعدين، وإدراج أسماء مرشحين للتفرغ ينتمون إلى ملاكات أخرى من موظفين إداريين وأساتذة ثانويين، ومحاولة تفريغ أساتذة تحت خانة «حاجة ماسّة» من دون أن يكونوا مستوفين الشروط الأكاديمية والقانونية. فيما توضح مصادر الجامعة أن هناك «اختصاصات نادرة» تحتاج إليها الجامعة وقد لا يتوفر تأمينها ممن يستوفون الشروط.
على أي حال، أعاد الوزير الملف إلى رئاسة الجامعة لإجراء التعديلات المطلوبة، فأعادت الرئاسة بدورها الملف إلى الوزير مرة أخرى بعد شطب ثلاثة أسماء فقط، فيما أبقت على «الموظفين الإداريين» ومن يُصنّفون في خانة «الحاجة الماسة»، ما أدى إلى زيادة حدة التشنج بين الطرفين.

يعطي رئيس الجامعة التفرّغ أولويّة على ملفّات أخرى


أمس، حضر وفد من عمداء كليات الجامعة برئاسة أيوب إلى مكتب المجذوب للبحث في ملفات الجامعة. مصادر جامعية متابعة أكّدت أن أيوب كان مستاءً ممّا سماه «تهكم» الوزير على الجامعة في وسائل الإعلام، ولا سيما لجهة الحديث عن «شوائب»، فيما أراد الوزير أن يكون الكلام عمومياً في ملفات الجامعة، وتفادي البحث مباشرة في ملف التفرغ «المتفجر»، إلى أن حصل تصادم وتلاسن خرج على إثره رئيس الجامعة ومعه بعض العمداء، وبقي آخرون في مكتب الوزير في محاولة لتهدئة الأجواء.
اللافت أن أيوب «يعاند» في ملف التفرغ ويدفع باتجاه الإسراع في إقراره وإعطائه الأولوية باعتباره «إنجازاً» انكبّت الجامعة على إعداده منذ أربع سنوات، في حين يجري «تجميد» ملفات أخرى؛ منها ملف دخول المتفرغين إلى الملاك وتعيين عمداء أصيلين للكليات. وكان الرئيس قد وعد، بحسب المصادر، الوزير بإصدار تعميم لترشيحات جديدة باعتبار أن الملف المرفوع إليه أعدّ منذ وقت ليس بقصير، وأن بعض المرشحين للعمادات شارفوا على التقاعد، «وقد أصدر أيوب تعميمه بالفعل، ثم تراجع عنه بعد ضغوط سياسية»!
يجدر التذكير بأنّ ملف التفرغ المرفوع إلى وزير التربية ليس متوازناً طائفياً، وكانت قوى سياسية عدة قد أعلنت أنها لن تمرّره في مجلس الوزراء. إلا أن أيّاً من الوزير أو الرئيس لم يتطرق بشكل مباشر إلى هذه المسألة في السجال بينهما.