وافق مسؤولو ولاعبو دوري الدرجتَين الأولى والثانية الفرنسية في كرة القدم على اتفاق بخفض «مؤقت» للرواتب من أجل الحفاظ على ميزانية الأندية. وأكد رئيس النقابة فيليب بيات «صادقنا على التوصية هذا الصباح (الأربعاء)»، مضيفاً «الفكرة هي أن يقوم اللاعبون بتأجيل تسلّم جزء من رواتبهم في نيسان/ أبريل للسماح للأندية للخروج من الأزمة». ودعا إلى «جهد مؤقت» في مواجهة «الوضع الصحي المأساوي» بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد. وأوضح بيات أنه بعد اجتماع مع وزارة الاقتصاد لتسوية التفاصيل النهائية، توصّل ممثلو الأندية واللاعبين إلى «توصية» مشتركة يقبل بها اللاعبون بتخفيض مؤقت للرواتب، التي سيتسلّمونها لحظة دفع حقوق النقل التلفزيوني، المجمّدة حالياً من قِبل الناقلين كنال بلوس وبي إن سبورت، مؤكّداً المعلومات التي أشارت إليها الصحيفتان اليوميتان «لوموند» و«ليكيب».

وتابع «إن هذا التخفيض المؤقت الذي يُضاف إلى المدخّرات التي تم الحصول عليها بالفعل بفضل نظام النشاط الجزئي الذي أنشأته الحكومة وقام بتفعيله العديد من الأندية، سيتم حسابه على أساس جدول تدريجي، وبالتقسيط حسب مستوى الراتب المتسلّم». ولن يكون اللاعبون الذين يحصلون على أقل من 10 آلاف يورو في إطار النشاط الجزئي، أي 70 في المئة من إجمالي راتبهم الشهري، معنيين بهذا النظام. وسيتم خفض على الأقل 20% في نيسان/ أبريل للاعبين الذين يتقاضون ما بين 10 آلاف و20 ألف يورو، و30% لمن تتراوح رواتبهم بين 20 و50 ألف يورو، و40% لمن تتراوح أجورهم بين 50 و100 ألف يورو، وأقل من 50% لمن يحصلون على أكثر من 100 ألف شهرياً.
وأوضح بيات أن الأمر يتعلّق بمجرّد توصية طبقاً لقانون العمل، وقال: «لا يمكننا إجبار أي شخص على تطبيقها»، مشيراً إلى أن «الغالبية العظمى لن تعارض» هذا الاتفاق.