نصحت رابطة الدوري الإسباني لكرة القدم أنديتها باتخاذ اجراءات تتعلق باعتماد البطالة الجزئية، من أجل تقليص الخسائر الاقتصادية جراء فيروس كورونا المستجد. وقالت الرابطة: «نناشد الأندية المنتسبة، في الشروع بتقليص ساعات العمل بسبب القوة القاهرة من أجل تقليص التأثير السلبي جراء وباء كورونا ومن أجل ضمان إمكانية التعافي لاحقاً أيضاً». وتسمح قوانين تنظيم العمل في إسبانيا بتقليص ساعات عمل الموظفين، وبالتالي تخفيض أجورهم بالإضافة إلى تجميد العمل بالعقود موقتاً.

وبحسب صحيفة «ماركا»، فإن رابطة الدوري تتوقع خسائر قد تصل إلى حوالى مليار يورو في حال إلغاء الدوري المحلي وبطولات أخرى مثل دوري أبطال أوروبا أو الدوري الأوروبي (يوروبا ليغ). أما إذا استكمل الدوري من دون جمهور، فإن الربح الضائع سيكون قرابة 303.4 ملايين يورو، في حين يتقلص مع الجمهور إلى 156 مليون يورو. وأضافت الصحيفة بأنه يتعين على الأندية واللاعبين التفاوض على قيمة الخسائر التي سيتكبّدها كل طرف.
وكشفت الصحيفة بأن الرابطة اقترحت على رابطة اللاعبين المحترفين أن يتحمل اللاعبون ما نسبته 47 في المئة في حال عدم إمكانية اللعب، ونسبة 46 في المئة في حال عدم التمكن من اللعب أمام الجمهور و49 في المئة إذا أقيمت المباريات بحضور الجمهور، لكن من دون التوصل إلى اتفاق حتى الآن.
ووافق لاعبون من أندية إسبانية عدة أمثال برشلونة وأتلتيكو مدريد بتخفيض رواتبهم بنسبة 70 في المئة من أجل مساعدة أنديتهم على تحمل التداعيات جراء توقف المسابقات.