انضم سباق جائزة إسبانيا الكبرى ضمن بطولة العالم للدراجات النارية إلى لائحة الأحداث الرياضية المتأثرة بفيروس كورونا المستجد، بعدما قرّر منظموه تأجيله من الثالث من أيار/مايو إلى موعد يُحدد لاحقاً. وأعلن منظمو السباق الذي تستضيفه حلبة خيريز في بيان لهم أن «استمرار تفشي فيروس كورونا أجبرهم على إعادة جدولة الحدث». وأضافوا : «بما أن الوضع الصحي ما زال في حالة تطور مستمر، فإن تحديد موعد جديد لجائزة إسبانيا الكبرى غير ممكن، إلى أن تتضح الأمور بشأن متى يمكن إقامة الحدث».

وانطلقت بطولة العالم بسباق جائزة قطر الكبرى في الثامن من شهر آذار/مارس، بفئتي «موتو 2» و«موتو 3» فقط، بعدما قرّر الاتحاد الدولي للدراجات النارية إلغاء سباق الفئة الأولى، بسبب فيروس كورونا المستجد والقيود التي كان قد بدأ بفرضها في حينه على حركة السفر.
ومع تفشي وباء «كوفيد-19»، تم تأجيل ثلاثة سباقات أخرى مقرّرة ضمن بطولة العالم للدراجات النارية، وهي تايلاند (كان من المقرر أن تقام على حلبة بوريرام الأحد الماضي)، والولايات المتحدة والأرجنتين. وأملت مالكة الحقوق التجارية لبطولة العالم للدراجات النارية «دورنا» بإمكانية إقامة السباقات الثلاثة في النصف الثاني من البطولة. وكانت «دورنا» قد أعلنت أنها ستمدد الموسم الحالي لأسبوعين إضافيين، حتى 29 تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.
وأكد بيان مشترك بين الاتحاد الدولي للدراجات النارية و«دورنا» أنه «سيتم نشر جدول زمني منقّح في أقرب وقت ممكن».
وأصبح سباق جائزة فرنسا الكبرى المقرّر إقامته على حلبة «بوغاتي» في لومان في 17 أيار/مايو، الأول حالياً على جدول البطولة.