نتيجة النقمة الواسعة لدى أهالي بلدة الفاكهة - الجديدة (البقاع الشمالي) على قرار وزارة الداخلية دعوة أعضاء البلدية المنحلّة قانوناً إلى جلسة لانتخاب رئيس ونائب رئيس في وزارة الداخلية اليوم، طلب وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق، في وقت متأخر من ليل أول من أمس، من محافظ بعلبك - الهرمل بشير خضر، إبلاغ أعضاء مجلس البلدية بإلغاء الجلسة.

وعلمت «الأخبار» أن القرار جاء بعد اتصال من وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال جبران باسيل بالمشنوق، إثر اجتماع عقد أول من أمس الأول بين نائب رئيس التيار الوطني الحر النائب نقولا صحناوي، وعدد من مسؤولي التيار في البلدة (من بينهم فارس كلاس العضو المستقيل من البلدية والمرشح بموجب التسوية لتولي منصب رئيس البلدية)، وضعوا فيه صحناوي في جو النقمة على التسوية. واللافت أن صحناوي أشار في تغريدة له على «تويتر» إلى «تأجيل الجلسة»، لا إلغائها!