تجار الخردة يعتصمون في طرابلس

احتجاجاً على منع السلطات التركية استيراد حديد الخردة من لبنان، نفّذ تُجار الخردة ومصدّروها في مرفأ طرابلس، أمس، اعتصاماً طالبوا فيه الدولة اللبنانية بـ«التدخل والتواصل مع الأتراك لإيجاد حلّ لعودة الاستيراد والتصدير كما كان يحصل سابقاً».
المتحدّث باسم التجار المعتصمين رشيد كسروان قال إن تجارة الخردة من أهم التجارات المنتشرة في المناطق الشمالية، مُشيراً إلى ضرورة إيجاد الدولة اللبنانية حلاً سريعاً للأزمة، ومهدداً بـ «قيام أصحاب البور بالمزيد من الخطوات التصعيدية».
وأضاف: «طرابلس تعيش أزمة اقتصادية صعبة، والجميع يعلم بهذا الأمر، والمواطنون يعانون من مشكلة العوز والفقر، وهذه المهنة هي المتنفس الوحيد لآلاف الأشخاص، وهم يعتاشون منها ويؤمنون القوت اليومي لعائلاتهم جراء تصدير الخردة، ومن واجب الدولة أن تؤمن البديل لهم إذا لم تتمكن من إيجاد حلول سريعة، وخاصة أن الجانب التركي اتخذ قرار منع إدخال الخردة إلى أراضيه، رداً على منع السلطات اللبنانية إدخال الشوكولا الوايفر التركي وغيرها من البضائع إلى لبنان».

رابطة للعاملين في البلديات
عقدت «لجنة صياغة النظام الداخلي لرابطة العاملين في البلديات واتحادات البلديات»، أمس، اجتماعها التأسيسي الأول، توصّلت خلاله إلى تسمية الجمعية التي تضمّ العاملين في البلديات بـ«رابطة العاملين في البلديات واتحاداتها في لبنان». وناقشت اللجنة مسوَّدة مشروع قانون للصندوق التعاضدي للعاملين، وحدّدت أهداف الجمعية بضمّ وتمثيل جميع العاملين في البلديات واتحاداتها في لبنان، الدفاع عن حقوق العاملين والعمل على تأمين التغطية الصحية والاجتماعية، فضلاً عن تطوير النظام الداخلي وتعديله، والعمل على تثبيت الأجراء الدائمين والمتعاقدين. واتفق المجتمعون على أن تعقد جميع المحافظات اجتماعاً لموظفي البلديات التابعة لها، لوضعهم في صورة التطورات الحاصلة وانتداب ثلاثة أشخاص عن كل محافظة ليمثلوها في الهيئة التأسيسية.

موظفو المُستشفيات الحكومية يطالبون بتنفيذ مرسوم السلسلة
عقد ممثلو المُستشفيات الحكومية في لبنان، أمس، مؤتمراً صحافياً في مقر الاتحاد العمالي العام، طالبوا خلاله وزارة الصحة العامة بالضغط على مديري المُستشفيات الحكومية لتنفيذ مرسوم سلسلة الرتب والرواتب. وطالب هؤلاء المعنيين في وزارة المال بـ«الإسراع في دفع مستحقات عام 2018». انعقاد المؤتمر الصحافي جاء عقب اجتماع عقده هؤلاء مع رئيس الاتحاد بشارة الأسمر، ناقشوا خلاله «المشاكل الجديدة القديمة، وهي أزمة الرواتب التي يعانيها أكثر من مستشفى حكومي، وعدم تنفيذ مرسوم سلسلة الرتب والرواتب في أكثرية المستشفيات الحكومية».