سعياً إلى وضع سياسات مدنية تلحظ أهمية تأمين السكن المُيسّر في العاصمة، يُطلق «استديو أشغال»، في نقابة المهندسين في بيروت الثلاثاء المُقبل، مُسابقة «فكّر إسكان» بهدف حصد حلول بديلة ودامجة لمُشكلة السكن في المدينة.

المُسابقة التي تُجرى بالتعاون مع نقابة المُهندسين وبرنامج الأمم المتحدّة للمستوطنات البشرية، وبرعاية المؤسسة العامة للإسكان، تأتي «في سياق مواجهة الممارسات التطويرية العمرانية السائدة التي أدّت إلى إخلاء وتهجير عدد كبير من سكان المدينة ذوي الدخل المحدود والمُتوّسط»، بحسب القيمين عليها. وهي تستهدف أصحاب المهن المختصّة والمؤسسات الأكاديمية وتلامذة الدراسات العليا للاستعانة بخبراتهم وخلفياتهم المتنوعة في تقديم مقترحات تتجاوب مع المعايير التي وضعتها اللجنة التوجيهية. ومن أبرز هذه المعايير وجود مخطط مدن أو خبير حضري داخل كل فريق مُشارك.
يفتح باب التسجيل في 23 تموز الجاري، ويأمل القيّمون على المسابقة بالحصول على مقترحات توازي بين العامل المكاني والمؤسساتي، فضلا عن «الإعتبارات الإجتماعية والإقتصادية والقانونية بشكل كامل ومتكامل».
المُسابقة جزء من مبادرة إسكانية يعمل عليها فريق من المُهندسين المعماريين والمُخططين الإقتصاديين والحقوقيين منذ عام 2017، بالشراكة مع المؤسسة العامة للإسكان، بهدف وضع إطار عملي لمعالجة إحتياجات السكن في بيروت ومجابهة تفتت النسيج الإجتماعي الناتج بشكل مباشر عن أولويات التطوير العمراني وتعديل قانون الإيجارات.
للمزيد من التفاصيل: http://thinkhousing.org/