بسبب الأوضاع الراهنة في البلاد، حوّلت «سينمائيات» احتفال «جائزة التفاحة الذهبية للأفلام القصيرة» إلى لقاء ثقافي احتضنته قاعات «غراند سينما» في الضبية (شمال بيروت) أوّل من أمس الأربعاء.

بعد عرض الفيلم القصير «مش حلوة الحياة بلا سينما» للمخرج إيلي فهد، أُعلنت الجوائز. فازت المخرجة ليال عقيقي من الجامعة اللبنانية بالجائزة الأولى وبالتفاحة الذهبية عن فيلمها «بالبيك اب»، كما نالت فرصة عرضه في الـ «المهرجان العالمي للأفلام الآسيوية» في لوس أنجليس، حيث ستنال جائزة Hollywood Foreign Press Association Scholarship Award للأفلام القصيرة لعام 2020.
أمّا جائزة لجنة التحكيم العالمية، ففاز بها المخرج باتريك الياس من جامعة الـ «ألبا» عن فيلم «قصف ذهبي»، الذي سيُعرض بحضوره في المهرجان نفسه.
الجائزة الثانية كانت من نصيب المخرج غابي ضاهر من «جامعة القديس يوسف» عن فيلمه Eclipse، على أن يحضر أيضاً مهرجان Clermont Ferrand International Short Film Festival في فرنسا. المخرجة لين طويلة من «جامعة الروح القدس»، حصلت على الجائزة الثالثة عن فيلمها Peur Bleue، كما أنّها ستكون موجودة في المهرجان الفرنسي أيضاً.
لجنة التحكيم تألّفت من رئيسها إميل شاهين، إلى جانب الممثلة ديامان بو عبود، والمخرج والكاتب أسد فولادكار، والكاتب والمنتج طوماس ليم، والكاتبة والممثلة والمنتجة ليان هو، والمخرج برات سيسون، والمنتجة والممثلة والكاتبة يوكو نرهاشي، والممثل والكاتب أكثم حمادة.
وهناك مشتركان حصدا «تنويهاً خاصاً» لأدائهما السينمائي اللافت، بعدما تنافس فيلمَاهما وبفارق بسيط في التصويت مع أفلام الجائزتَيْن الثانية والثالثة، وهما: جان بيار عبدايم من الجامعة اللبنانية عن فيلم Athyo، وإدوين بعينو من «جامعة سيدة اللويزة» عن فيلم Reflections.
الموعد الذي أحيته الفنانة اللبنانية جاهدة وهبي، شهد عرض الأفلام الرابحة، كما أهدت خلاله مديرة قاعات «غراند سينما»، كارلي رميا، المشتركين الـ 18 بطاقة تخوّل حاملها الدخول غير المحدود مع شخص آخر، مجاناً، إلى جميع صالات GC لمدّة سنة.
من جهتها، قالت مديرة «سينمائيات»، ناتالي خواجة، إنّه «إيماناً منّا بالطاقة الشبابية وإبداعاتها الفنية وضرورة تشجيعها، إذ أنّها المؤثّر والمحرّك الإيجابي من أجل لبنان أفضل». وأضافت أنّ «سينمائيات» و«جائزة التفاحة الذهبية» أطلّتا في حلّة جديدة هذه السنة، «على نحو لقاء ثقافي يشكل منبراً للتعبير والإبداع، مقدِّماً أفلاماً قصيرة تحاكي مشاكلنا، خصوصاً تلك التي يواجهها الشباب يومياً». ثم ختمت مؤكدة أنّ «ما يميّزنا هذه السنة التعاون مع «المهرجان العالمي للأفلام الآسيوية»، ولجنة تحكيم مؤلفة من خبراء عالميين ومحليين في الوسط الفني»، فيما رأت أنّ جوائز هذ الموسم هي «فرصة للمخرجين والكتّاب الشباب للمشاركة في مهرجانات عالمية وفتح آفاق تعارف وتسويق أعمالهم وتطويرها».