في لحظة واحدة، انتصرت السوشال ميديا بشكل ما، وعلى غير عادتها، للممثل السوري يحيى بيازي (1978 ــ الصورة) الذي انسحب منذ مدّة من المشهد السوري، سواءً على مستوى الشغل أو حتى الحضور العام، من دون أن يعرف أحد السبب الحقيقي. إلى أن تنبّه النجم وائل شرف لزميله، وهو يطلّ عبر حسابه على «تيك توك» فيما بدا واضحاً أنه يعاني من مشكلة في النطق فيما ملامح المرض ظاهرة عليه. ترك «العكيد معتز» تعليقاً له، فلم يره بيازي في زحمة التعليقات، فقرّر أن يدعمه حسب قوانين المنصة الشهيرة، قبل أن يظهر معه ضمن بثّ مباشر مشترك ويلعبا وفق تحديات «تيك توك». بعدها، دعا شرف متابعيه لدعم زميله ومتابعته به على حسابه. وسرعان ما استحال جزء من هذا البثّ إلى «ترند» اكتسح مواقع التواصل الاجتماعي لساعات طويلة. ففيه، ظهر بيازي وهو في أقسى حالات العتب والتأثّر بسبب ردود أفعال زملائه وطريقة التعاطي معه. فهو لم يتلق أي اتصال اطمئنان من الوسط الفني السوري! هنا، طلب منه شرف أن يلتمس للناس أعذاراً...

وما هي إلا دقائق، حتى تحوّل فايسبوك إلى مساحة داعمة لبيازي، إذ انهالت التعليقات من الأسماء السورية المكرّسة والجمهور الذي أبدى تعاطفه البالغ معه، إلى جانب الأمنيات له بالشفاء وتجاوز هذه المحنة. جاء ذلك بعدما شرح بيازي في حديثه المباشر مع شرف أنّه كان قد بدأ تصوير مشاهده قبل مدّة في بيروت ضمن مسلسل «صالون زهرة 2» (كتابة كلوديا مارشليان وإخراج جو بوعيد) لكنّه لم يتمكن من إكمال المهمة، بسبب مرضه الذي شخّص على حدّ قوله بأنّه «التصلّب اللويحي واعتلال في النخاع الشوكي».
أخذ الحديث بين الثنائي منحى أكثر وجدانيةً وتنوّعاً، حيث استعادا شيئاً من ذكريات «المعهد العالي للفنون المسرحية» الذي التحق به يحيى عندما كان وائل في السنة الرابعة، برفقة دفعته التي كانت تضم: تيم حسن وندين سلامة وهيما اسماعيل وغيرهم. وكيف واظب طالب السنة الأولى حينها على حضور كل عروض مشروع تخرّج زملائه، بذريعة إعجابه بالشخصية التي برع في أدائها. ثم عرّج الممثلان على ذكريات «باب الحارة» يوم لعب بيازي دور «خاطر» وتحوّل إلى ندّ لـ «العكيد معتز» (وائل شرف)، من دون أن تخلو المحادثة العفوية من التعريج على كأس العالم والأمنيات للفرق العربية بالوصول إلى مراحل متقدمة في أهم محفل رياضي يقام بعد أيّام في قطر. وإلى جانب ما أنجزه ذاك الحوار من دعم معنوي وإنساني، فإنّه تمكّن فوراً من زيادة عدد متابعي نجم «زوال» (كتابته بشراكة زكي مارديني حامد وإخراج أحمد إبراهيم أحمد) إلى حوالى 150 ألفاً على «تيك توك».
من ناحية ثانية، اختار بيازي عدم الرد على سيل الاتصالات الواردة من زملائه ومحبيه وجمهوره، فيما أوضح شرف في حديثه مع «الأخبار» أنّه منذ أربعة أشهر أتى إلى تونس من بريطانيا، مكان إقامته الحالي، لتصوير دور «عمرو بن العاص» في مسلسل «معاوية» (لصالح شبكة mbc ــ إخراج طارق العريان)، ولاحظ خلال فترة استراحته من التصوير وتصفّحه لـ «تيك توك» لظهور زميله على وضعه الحالي. عندها، قرّر الامتثال لما يمليه عليه «واجبي المهني وضميري الإنساني». خصوصاً أنّ شرف يجرّب تقديم محتوى ذو قيمة معينة على هذه المنصة التي ربّما تتسم في كثير من المطارح لدى ظهور العديد من الفنانين السوريين بالانحدار!