أعلنت «نقابة الفنانين السوريين» بالتعاون مع لجنة «صناعة السينما والتلفزيون»، عن توقيف العمل مع الشركات الـ 10 الرئيسية في دمشق المعنيّة بفنّ الدوبلاج وفنون الأداء البصرية بكافة أشكاله وأنواعه.

في بيان لها، لفتت «نقابة الفنانين» عبر نقيبها محسن غازي ولجنة «صناعة السينما» ممثلة برئيسها علي عنبر، إلى أن سبب التوقيف يعود إلى عدم «إلتزام الشركات المعلّق العمل معها شروط وقرارت الجهتين آنفتي الذكر. وتتعلق الشروط بتنظيم العمل بين النقابة واللجنة من جهة، وشركات الدوبلاج من جهة أخرى. على أن يعود العمل معها في حال الالتزام بالشروط والقرارات الصادرة عنهما»، بحسب البيان.
على الضفة نفسها، كشفت النقابة عن أسماء الشركات الـ 10 التي جمّدت التعاون معها هي: شركة «أوان»، شركة NIS، شركة «الفردوس»، شركة «الخريف»، شركة «سيمفوني»، شركة «سامة»، شركة «مسروبيان»، شركة «مانوليا»، شركة «إيمج»، وشركة «ألمى». تعدّ تلك الشركات من أهم شركات الدوبلاج في سوريا والعالم العربي، قدّمت عشرات المسلسلات التركية التي تمّت دبلجتها إلى اللهجة السورية وعرضتها أهمّ الشاشات العربية.
في هذا السياق، رأى البعض أن قرار النقابة الأخيرة مجحف بحقّ موظفي الشركات الذين يعانون صعوبات مالية إثر تراجع الليرة السورية إلى أدنى مستوياتها.