قبل عامين تقريباً، أُعلن عن تجسيد خواكين فينيكس، لدور نابليون بونابرت، في فيلم يحمل عنوان Kitbag، يتولى إخراجه ريدلي سكوت، صاحب فكرة الفيلم (كتابة سيناريو: دافيد سكاربا)، الذي شارك أيضاً في إنتاجه من خلال شركة Scott Free . يتناول الشريط قصة نابليون وعلاقته المتقلّبة بزوجته وحبّه الحقيقي جوزفين، إلى جانب الإضاءة على معاركه العسكرية وعلى مواهبه الإستراتيجية، متنقّلاً بين السياسي والشخصي، باحثاً كذلك في نشأة بونابرت وتسلّقه السريع إلى منصب الإمبراطور.

سبق أن التزمت شركة «آبل» بإنتاج العمل الذي كتبه ديفيد سكاربا وتشارك في بطولته البريطانية فانيسا كيربي.
والهدف من الفيلم، هو «تصوير معارك نابليون الشهيرة وطموحه الدؤوب وعقله الإستراتيجي المذهل كقائد عسكري استثنائي وصاحب رؤية حربية».
في هذا الإطار، قال سكوت لـ «ديدلاين»: «لطالما كنت مفتوناً بنابليون. لقد جاء من العدم ليحكم، وفي نفس الوقت شن حرباً رومانسية مع زوجته الخائنة جوزفين. لقد غزا العالم في محاولة لكسب حبها، وعندما لم يستطع، حاول تدميرها، ودمّر نفسه في هذه العملية».
وبحسب الموقع، كان مفتاح اسكوت هو امتلاك الممثل المناسب لالتقاط تعقيدات الشخصية التي أدخلت بلداً بأكمله في العاصفة.
وعن هذه النقطة، لفت إلى أنّه «لا يمكن لأي ممثل أن يجسّد نابليون مثل خواكين. لقد جسّد أحد أكثر الأباطرة تعقيداً في تاريخ السينما من خلال Gladiator، وسنصنع آخر مع نابليون». وتابع أنّه «نص رائع كتبه ديفيد سكاربا، واليوم لا يوجد شريك أفضل من آبل لتقديم قصة كهذه إلى جمهور عالمي».
وبينما يتردّد أنّ العمل سيبصر النور في كانون الأوّل (ديسمبر) المقبل للحاق السباق إلى أوسكار 2023، نفى موقع «إندي واير» استناداً إلى تصريحات مصادر لم يسمّها.