حالة من الحزن خيّمت على الوسط الفني بعد إنتشار خبر وفاة الممثل المصري هشام سليم (1958 ـــ 2022) عن عمر ناهز الـ 64 عاماً بعد معاناته مع مرض العضال. وراح كل نجم يقدّم تعزيته برحيل النجم المحبب وصاحب الشخصية الجريئة. لكن عبارات شريهان على وسائل التواصل الاجتماعي، كانت الأكثر تأثيراً بوداع صديق عمرها. فقد إختارت الفنانة الاستعراضية جملاً مؤثرة، ونشرت مجموعة صور من أرشيفهما معاً. الصور كانت لافتة بإبتسامة الفنانين اللذين عملاً فترة وتذوقا طعم النجاح معاً.

في كل مناسبة حزينة، تختار النجمة عباراتها بكل تأنّ. تتفنّن الفنانة المصرية بمزج كلماتها معاً، فتخرج من قلبها صادقة فتصل إلى المتلقي بسهولة. هكذا، كانت حالة شريهان أمس وهي تنعي صديقها الذي وصفته بـ «توأم عمري». عبارة لا يستخفّ فيها في زمن أصبحت فيه الصداقة عملة نادرة فيه، فكيف الحال في الوسط الفني الذي يتخبّط بمشاكله!.
كتبت شريهان ناعية الراحل قائلة «سلام على الدنيا إذا لم يكن بها صديق صدوق صادق. ولكن عزائي اني كنت معك وكنت معي وأخذتك في قلبي وحضني طويلاً في الأيام القليلة الماضية».
وأضافت «ارحل يا توأم عمري النقي، الصادق، الأمين، الملتزم، المحترم الجميل. لكنك لن ترحل مني أبداً الى الأبد في قلبي وروحي وتاريخي وسنلتقي».
في هذا الإطار، لم تكن علاقة شريهان وهشام عادية، بل عبارة عن صداقة متينة عمرها سنوات. إمتدت إلى الصعيد المهني حيث عملا معاً ولقيا النجاح في مشاريع عدّة. فقد قدّم الثنائي معاً مسرحية «شارع محمد علي» (تأليف بهجت قمر وإخراج محمد عبد العزيز) التي عرضت عام 1991، واستمرت على خشبة المسرح حتى عام 1995. كما شارك الفنان الراحل شريهان في فيلم «ميت فل» (إخراج وتأليف رأفت الميهي) الذي أنتج عام 1996.