سيكون العميل السري 007 في الجزء المقبل من سلسلة أفلام جيمس بوند في خدمة «الملك والوطن» لا الملكة كما درجت العادة، على ما أفاد أمس الأربعاء منتجو العمل الجديد الذين لم يبدأوا المفاوضات مع «أمازون» في شأنه ولم يُعرَف بعد اسم الممثل الذي سيتولى بطولته.

وقالت باربرا بروكولي التي تتولى منذ زمن طويل إنتاج مغامرات الجاسوس الشهير «بدأنا للتو علاقتنا مع أمازون» التي اشترت حقوق السلسلة من استوديوهات MGM. وأضافت في حديث لوكالة «فرانس برس»: «لم نبدأ بعد مناقشة الفيلم المقبل».
وأقيم أمس الأربعاء احتفال تكريم لبروكولي ولأخيها غير الشقيق مايكل ويلسون لمساهمتهما في هوليوود، حفرا خلاله آثار أيديهما في الأسمنت أمام دار «تشاينيز ثياتر» (المسرح الصيني» للسينما.
وكان هذا التكريم مناسبة لطرح التكهنات مجدداً بشأن اسم الممثل الذي سيجسّد شخصية العميل الشهير خلفاً للبريطاني دانيال كريغ الذي تولى الدور للمرة الأخيرة عام 2021 في «لا وقت للموت»، أحدث أجزاء السلسلة.
وأضافت بروكولي التي تابعت مسيرة والدها ألبرت «كوبي» بروكولي، وهو المنتج الذي بدأ في اقتباس روايات إيان فليمينغ سينمائياً قبل 60 عاماً: «لن نكتفي بما حققناه من أمجاد وبالحفاظ على الصيغة نفسها».
وكان اختيار دانيال كريغ قد أثار جدلاً في البداية، لجهة كونه جيمس بوند أشقر الشعر وأقسى بكثير من أسلافه. لكن الأفلام الخمسة التي جسّد فيها شخصية العميل سجّلت أرقاماً قياسية على شباك التذاكر، حقق فيلم «سكايفول» خصوصاً إيرادات فاقت مليار دولار عام 2012.
وتبدو كل الاحتمالات مفتوحة بشأن شخصية جيمس بوند في الجزء المقبل، ومنها أن ممثلاً أسود البشرة يمكن أن يتولى الدور للمرة الأولى في تاريخ السلسلة كما يتمنى بعض جمهورها، وأنه العميل 007 قد يكون هذه المرة امرأة، وفق ما لمّحت إليه بروكولي.
وأججت المنتجة التشويق من خلال قولها إن ثمة «عناصر ثابتة» في السلسلة التجسسية، من بينها أن الشخصية الرئيسية فيها جيمس بوند «غير قابل للفساد، هو في خدمة الملكة ومن اليوم فصاعداً في خدمة الملك والوطن».
وأوضحت أنّ «جيمس بوند لا يسعى إلى تحقيق مكاسب خاصة، بل ما يهمه هو أن يحاول جعل العالم أكثر أماناً»، مضيفة: «أعتقد أن هذا أمر لن نغيره». لكن والدها الذي ابتكر السلسلة قبل 60 عاماً، كان دائماً يحضّها على «المخاطرة لجعل بوند يتغير مع مرور الوقت».
وقالت في هذا الإطار: «نحب (نحن الورثة) تجربة بعض الأمور التي تنجح أحياناً ولا تنجح أحياناً أخرى، لكنها تجعلنا مبتكرين».
وتمكنت شركة Eon التي تملكها عائلة بروكولي من الاحتفاظ بجزء كبير من القرار في شأن مغامرات العميل السري الذي بلغت أفلامه حتى الآن خمسة وعشرين.
وتتولى باربرا بروكولي مع مايكل ويلسون إدارة السلسلة منذ فيلم «غولدن آي» عام 1995 ، قبل عام من وفاة والدهما.
ودرجت Eon على تشارك أرباح السلسلة مع استوديوات MGM بموجب اتفاق يعطي الأخيرة حق تمويل الأفلام وتوزيعها.
إلّا أنّ «أمازون» استحوذت على MGM في آذار (مارس) الماضي مقابل 8.5 مليارات دولار. أما في ما يتعلق بجيمس بوند ، فلم يعد الاستوديو الشهير هو صاحب القرار بل شركة التكنولوجيا العملاقة التي أطلقت منصتها الخاصة للبث التدفقي.
وسبق لمنصة «أمازون برايم فيديو» أن أعلنت عن عزمها إنتاج برنامج من نوع تلفزيون الواقع يتمحور حول العنصر المخلص في خدمة العرش البريطاني.
ولاحظ مايكل ويلسون أنّ «لدى الجمهور توقعات معينة. لكنّهم أيضاً يرغبون في أن يفاجأوا»، معرباً عن أمله في أن يتكيف بوند مع تحديات العالم المعاصر: «أي هموم ستكون للعالم في غضون عامين أو ثلاثة أعوام؟ كيف يمكننا مواكبة التطورات؟». وأضاف: «لا نستطيع أن نستمر إلى ما لا نهاية في تقديم الصيغة نفسها».