لا يُخفى على أحد أن وديع الشيخ يحب الاستعراض. فقد خرج المغني في العديد من المقابلات التلفزيونية، معلناً أنه يسير وسط «بادي غارد» لحمايته، وسيارات مصفّحة وسلاح يستخدمه علناً. إن عدّة الشيخ واضحة لا سريّة. هذا الأمر سبّب للمغني العديد من المشاكل بعدما حاول فرض سلطة قوّته وسلاحه أينما حلّ. وعلى أثر تلك التصرّفات، تعرّض الشيخ للتوقيف مرات عدة من قبل الأجهزة الأمنية، وكان آخرها قبل ساعات قليلة.

في هذا السياق، لفتت المعلومات المتداولة إلى أن الجيش اللبناني أوقف الشيخ على خلفية دخوله ومجموعة من المسلحين إلى مستشفى الراعي في صيدا، لزيارة أحد معارفه هناك. وأوضحت المعلومات أنه منع الشيخ ومرافقيه من دخول المستشفى بسبب السلاح الظاهر علناً، ولكن المغني اعترض على قرار المنع وحاول الدخول بالقوة.
على أثر ذلك حضرت عناصر من الجيش اللبناني وأوقفت الشيخ ورفاقه. وتم توقيف المغني من قبل مدعي عام الجنوب رهيف رمضان.