برعاية وزيرة الثقافة السورية لبانة مشوّح، تقيم المؤسسة العامة للسينما السوريّة بالتعاون مع «الجمعية اللبنانية للفنون ــ رسالات»، اعتباراً من مساء اليوم الإثنين «أيّام سينما المقاومة» في «دار الأسد للثقافة والفنون» في دمشق، حيث تستمرّ لغاية 22 أيلول (سبتمبر) الحالي.

في الافتتاح، تحضر نخبة من الفنانين والممثلين من لبنان وسوريا، فيما يهدف الحدث إلى تسليط الضوء على مقاومة العدوّ الصهيوني والتكفيري والقضية الفلسطينية، خصوصاً أنّ «الفنون تُعدّ من أبلغ اللغات تعبيراً ودعماً للقضايا»، وذلك من خلال مجموعة من الأفلام السينمائية من لبنان وفلسطين وسوريا والعراق وإيران، وفق ما يؤكّد المنظّمون.
يشمل افتتاح «أيام سينما المقاومة» فقرة أوركسترالية لـ «الفرقة الوطنية السورية للموسيقى العربية»، وعرض للفيلم القصير «سقطت» (14 د) الذي يحاكي سقوط تل أبيب، بالإضافة إلى عرض لفيلم «السرّ المدفون» (إخراج علي غفاري ــ تأليف رضا اسكندر ومحمود غلامي) الذي يتناول قصة واقعية عن أم لبنانية قاومت الاحتلال وهزمته بصبرها على أذى عائلتها، بسبب لغز استشهاد ابنها الذي أخفت سرّه طيلة 15 عاماً، وتحمّلت عذابات ومعاناة أبنائها المعتقلين لدى الإسرائيليين.
أما الأيام المقبلة، فتشهد عرض مجموعة من الأفلام، وهي: «دم النخيل» (إخراج نجدت أنزور)، «رحلة الشام 2701» لإبراهيم حاتمي كيا، «الرحلة 17» لعلي الماغوط، «عندما اكتمل القمر» لنرجس أبيار، «3000 ليلة» لمي المصري، «الجارف» لبلال خريس و«نقطة فداء» للشهيد حسن عبد الله.

*افتتاح «أيّام سينما المقاومة»: اليوم الإثنين ــ الساعة السابعة مساءً ــ «دار الأسد للثقافة والفنون» في دمشق.