يبدو أنّ الفيلم الشهير «سينما باراديزو» (155 د) سينتقل إلى الشاشة الصغيرة. فقد نقلت مجلة «فارايتي» الأميركية أخيراً أنّ المخرج الإيطالي جيوزبي تورنتوري سيتولّى كتابة وإخراج مسلسل تلفزيوني مأخوذ من شريطه الصادر عام 1988.

وأفادت المجلة أنّ المنتج البارز المقيم في روما، ماركو بالاردي، سيطوّر المسلسل الذي سيحمل اسم «باراديزو»، ويتألف من ست حلقات، من خلال شركته «بامبو برودكشن» التي أطلقت في شباط (فبراير) الماضي.
وقال بالاردي إنّ المفاوضات مع شركة أميركية متخصصة بالبثّ التدفقي صارت في مراحل متقدّمة، في سبيل عرض المشروع، من دون أن يقدّم تفاصيل إضافية.
وفي هذا الإطار، أكّد بيلاردي أنّ قصة المسلسل لن تختلف عن الفيلم، ولكنها «ستتوسع، لتتبع خيوطاً روائية مختلفة»، مضيفاً أنّ تورنتوري في طور تطوير ومعالجة نصّ الحلقة التجريبية، فيما من المتوقّع أن تدور الكاميرا قريباً قبل أن يكون العمل جاهزاً للعرض في 2023.
«سينما باراديزو» الحاصل على جائزة لجنة التحكيم الخاصة في «مهرجان كان السينمائي الدولي» وأوسكار أفضل فيلم أجنبي لعام 1989 وحقق أكثر من 12 مليون دولار أميركي في شباك التذاكر، أُعيد طرحه بنسخة مرمّمة في الولايات المتحدة قبل عامين.
أما أحداثه، فتدور حول عودة صبي نشأ في صقلية الإيطالية إلى مسقط رأسه مخرجاً شهيراً، بعدما تلقى نبأ وفاة صديقه. يستعيد «سالفاتور» ذكريات من طفولته وعلاقته بالعامل في صالة «باراديزو»، «ألفريدو». وتحت التأثير الأبوي لـ «ألفريدو»، يقع «سالفاتور» في حب صناعة السينما. وعبر هذه القصة، يستعرض الشريط التغييرات في السينما واحتضار صناعة الأفلام التقليدية وتحريرها وعرضها. كما يستكشف حلم طفل صغير بترك بلدته الصغيرة لغزو العالم الخارجي.