يُلاحق الفنان الأميركي «تشايلدش غامبينو» (دونالد غلوفر) قضائياً بسبب انتهاك مزعوم لحقوق النشر بعدما ادعى مغني الراب «كيد ويس» (إميليكي نووسووتشا) أنّ أغنية This is America الشهيرة، سُرقت منه.

ووفقاً لوثائق المحكمة الفدرالية الأميركية، قال «كيد ويس» إنّ أغنية الراب التي أطلقها «تشايلدش غامبينو» في العام 2018 «تتشابه بشكل صارخ» مع أغنية أطلقها في 2016 على منصة «ساوندكلاود» بعنوان Made in America.
وتذكر الشكوى المقدمة في نيويورك «تطابقاً شبه كامل لمحتوى إيقاعي فريد من نوعه وغنائي وموضوعي وتركيبي لفقرات تشكل القطع المركزية في الأغنيتين».
قال «كيد ويس» إنّ أغنيته وأغنيته «تشايلدش غامبينو» متشابهتان إلى حد كبير و«بشكل لا لبس فيه». كما أوضح أنّه استعان بخبير موسيقي لمقارنة الأغنيتَيْن، قال له إنّ أوجه التشابه في اللحن والتدفق الإيقاعي والعنوانين Made in America وThis is America من المحتمل أنّها ليست مصادفة».
ويسعى «كيد ويس» إلى مقاضاة «تشايلدش غامبينو» والحصول على تعويضات، بما فيها خسائر في الأرباح والفرص.
ولغاية كتابة هذه السطور، لم يرد الفنان البالغ 37 عاماً بشكل علني على هذه المزاعم.
علماً بأنّ أغنية This is America أصبحت في العام 2019 أوّل أغنية هيب هوب تفوز بجائزة «غرامي» عن فئتَيْ «أفضل أغنية» و«أفضل تسجيل».