توفي خوان خويا بورجا (1956-2021) عن عمر ناهز الـ 65 عاماً بعد صراع مع مرض عضال. ذكرت وسائل الاعلام الاسبانية أخيراً أن الممثل الاسباني الكوميدي رحل خلال تواجده في أحد المستشفيات حيث مكث أسابيع طويلة متأثراً بالمرض. كان بورجا قد عرف شهرة واسعة في العالم العربي، بعدما تحولت ضحكته التي وصفت بأنها عجيبة، إلى فيديوهات ساخرة. وكان الممثل قد حلّ ضيفاً على برنامج تلفزيوني يعرض على قناة إسبانية، وأطلق ضحكة وصلت إلى حد الإغماء، فتحولت إلى حديث المعلّقين على صفحات السوشال ميديا.

ووصلت شهرة بورجا إلى لبنان، بعدما تُرجم كلامه للهجة اللبنانية وضحكته العريضة لوصف الأحوال الاقتصادية والسياسية الصعبة في البلاد، من أزمة تشكيل الحكومة إلى ارتفاع الدولار، وأخيراً إنتشار فيروس كورونا. وعرفت ضحكة الممثل فيديوهات ساخرة تم تركيبها وترجمتها إلى العربية، وإستخدمت بترجمة غير حقيقية للحوار في مناسبات سياسية واجتماعية ورياضية مختلفة.