مع انتقال المزيد من الروايات من الرفوف إلى الشاشة الصغيرة، بُثّت الروح مجدداً في كتب عدّة من بينها «بريدجرتون» لجوليا كوين و«مناورة الملكة» (The Queen's Gambit) لوالتر تيفيس وغيرهما.

في هذا السياق، أعلنت منصة البثّ التدفّقي الأميركية «نتفليكس»، أخيراً، أنّ مسلسلاتها المقتبسة عن كتب معروفة، بما في ذلك Firefly Lane و«لوبين»، حققت زيادة في مبيعات الأعمال المطبوعة التي احتلت خمسة منها مواقع في قائمة صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية لأفضل عشرة كتب مطبوعة وإلكترونية.
بعد إطلاق «بريدجرتون» في كانون الأوّل (ديسمبر) الماضي، وجد كتاب آخر لجوليا كوين طريقه إلى القائمة المذكورة، وهو The Duke and I، فيما تقدّمت خمسة أجزاء من سلسلة كوين على صعيد الأعمال الأكثر مبيعاً.
وصفت «نتفليكس» هذا المسلسل التاريخي الرومانسي بأنّه أنجح إنتاجاتها الأصلية على الإطلاق، بعدما شوهد في 82 مليون منزل.
في غضون ذلك، وبفضل المسلسل المحدود The Queen’s Gambit، تحظى رواية والتر تيفيس الصادرة في عام 1983 بنجاح ملحوظ هذه الأيام. فبعدما أبصر العمل الدرامي النور في تشرين الأوّل (كتوبر) الماضي، وصلت الرواية إلى قائمة «نيويورك تايمز» للكتب الأكثر مبيعاً للمرّة الأولى في تاريخها، محافظةً على المرتبة الأولى لمدّى 11 أسبوعاً.
أما Firefly Lane لكريستين هانا، فأحرزت المرتبة الأولى ضمن القائمة نفسها بعد ثلاثة أيام من الكشف عن المسلسل عبر «نتفليكس»، بعد 13 عاماً من صدور الرواية.
لكن يبقى كتاب موريس لوبلان «لوبين» الأقدم من بين كلّ هذه الكتب. فالعمل الصادر عام 1907، شكّل أساساً لمسلسل فرنسي بالعنوان نفسه من بطولة عمر سي، الأمر الذي دفع بالكتاب إلى قائمة أفضل خمسة على «أمازون» وFnac بعد عشرة أيام فقط من عرض المسلسل في كانون الثاني (يناير) الماضي. علماً بأنّ الكتاب حقق في غضون 15 يوماً مبيعات توازي ما كان يحصده على مدى سنة كاملة.
وسط هذه الظاهرة، تضع «نتفليكس» على جدول أعمالها باقة من المسلسلات التي تستقي أحداثها من كتب شهيرة، من بينها The Woman in the Window لآي. جاي فين، The Last Letter From Your Lover لجوجو مويس، YOU لكارولاين كيبنيس وVirgin River لروبين كار. علماً بأنّه بدأ أمس الأربعاء عرض Moxie من إخراج آيمي بولر المستوحى من كتاب بالاسم نفسه لجنيفر ماثيو.