أعلنت «ديزني»، أمس الأربعاء، أنّها ستغلق «ما لا يقل عن ستين» من متاجرها في أميركا الشمالية هذه السنة للتركيز على أنشطة المبيعات عبر الإنترنت.

ولن تكون عمليات الإغلاق هذه سوى خطوة أولى، إذ أكدت الشركة التي تحتل صدارة قطاع الترفيه عالمياً في بيان أنها تعتزم «تقليص نقاط بيعها الميدانية بشكل كبير» لتطوير التجارة الإلكترونية.
ونقل البيان عن رئيسة قسم المنتجات الاستهلاكية والألعاب وتجارة التجزئة في الشركة، ستيفاني يونغ، قولها إنّ المستهلك بات ميّالاً إلى التسوق عبر الإنترنت «وفي الوقت نفسه غيّر الوباء ما يتوقعه المستهلكون من بائع تجزئة»، وفق ما نقلت وكالة «فرانس برس».
وتعتزم «ديزني» تالياً تطوير منصة مبيعاتها «شوب ديزني» السنة المقبلة وتعزيز تكاملها مع تطبيقات الهاتف المحمول المخصصة لمتنزهاتها الترفيهية، فضلاً عن تفعيل حضورها على الشبكات الاجتماعية. كما ستترافق هذه التغييرات مع استحداث منتجات جديدة لمختلف العلامات التجارية التابعة لشركة «ديزني» (ملابس للبالغين وملابس الشارع ومنتجات للمنزل ومنتجات مشتقة أخرى)، على ما أفاد البيان. علماً بأنّه ينتشر في العالم نحو 300 من متاجر «ديزني ستورز».