عانت أفلام هوليوود من تراجع غير مسبوق بنسبة 80 في المئة في إيرادات شباك التذاكر في أميركا الشمالية في عام 2020، حيث أدى جائحة فيروس كورونا إلى إغلاق دور السينما والاستوديوات مما تُرجم تأخيراً في إطلاق عشرات الأفلام الجديدة.

قالت شركة الأبحاث «كومسكور» في تقرير نهاية العام، أمس الثلاثاء، إنّ شباك التذاكر في أميركا الشمالية حقق 2.2 مليار دولار في عام 2020، مقارنة بـ 11.4 مليار دولار لعام 2019.
هكذا، تكون إيرادات عام 2020 قد سجّلت أدنى مستوى لها منذ 40 عاماً تقريباً، وفقاً للبيانات التاريخية من Box Office Mojo. علماً بأنّ أقل عدد من عائدات شباك التذاكر في أميركا الشمالية كان عام 1981، بإجمالي 918 مليون دولار، في عام كان فيه «سوبرمان 2» أكبر فيلم، وفق ما ذكرت وكالة «رويترز».
لم تنشر «كومسكور» بيانات عالمية لعام 2020 ، لكن مجلة «فارايتي» قالت إنّ العائدات العالمية تراجعت بنحو 71 في المئة.