طلبت شبكة HBO الأميركية من محكمة الاستئناف إسقاط دعوى قضائية بشأن الفيلم الوثائقي Leaving Neverland (إخراج دان ريد ــ 4 ساعات ــ مؤلّف من جزءين) الذي يتمحور حول مايكل جاكسون. وهو الشريط الذي أثار جدلاً واسعاً حول العالم بعد عرضه العام الماضي، كونه يسلّط الضوء على روايتي ويد روبسون وجيمس سيفشاك اللذين يزعمان بأنّ «ملك البوب» اعتدى عليهما جنسياً في طفولتهما.

فالمؤسسة التي تدير تركة جاكسون تطالب HBO مقابل بـ 100 مليون دولار أميركي، مدعيةً بأنّ الشبكة نكثت «بوعد عمر 27 عاماً بعدم تشويه سمعة المغني الراحل»، وفقاً لمجلة «فارايتي». وتدّعي المؤسسة أيضاً بأنّ بطلي Leaving Neverland كان لديهما حافز مالي لـ «تلفيق قصصهما».
وكيل الدفاع عن HBO، ثيودور بطرس، طالب محكمة الإستئناف، أمس الخميس، بإبطال حكم القاضي السابق، لافتاً إلى أنّ النزاع على Leaving Neverland هو مسألة منفصلة بوضوح عن عقد عام 1992 الذي استندت إليه مؤسسة مايكل جاكسون ووقعته HBO بشأن جولة الفنان الراحل الفنية العالمية حينها.
وبحسب «فارايتي»، قال المحامي إن الدعوى رُفعت كـ «حيلة دعائية»، موضحاً أنّ HBO لم تكن أبداً لتمنح جاكسون ومؤسسته حق النقض الدائم على حقّها في حرية التعبير!