كشفت شركة التوزيع MAD Solutions النقاب عن الإعلان الرسمي لفيلم «مفقود» (82 د) للمخرج اللبناني بشير أبو زيد، قبل فترة وجيزة من إطلاقه في الصالات العربي. جاء ذلك في وقت أرجئ فيه عرض الشريط في تونس بسبب إغلاق السينمات مجدداً مع تزايد أعداد المصابين بفيروس كورونا.

«مفقود» هو العمل الروائي الطويل الأوّل في رصيد أبو زيد الذي يعمل منذ سنوات في الأفلام القصيرة، مركّزاً على مفقودي الحرب الأهلية في بلاده. وتدور أحداثه حول قصة «ساري»، الشاب الذي لم يستطع، رغم مرور سنوات على اختطافه، نسيان تفاصیل المرة الأخيرة التي رأى فیھا أمه.
فهو لم ينس عينيها وكلماتها عندما طلبت منه ألا ينظر إلى الوراء أبداً. أما الآن، وبعد سجنه بتھمة قتل صدیقه، یحاول البطل إثبات براءته لكي یخرج ويكمل رحلة بحثه عن والدته، غير أنّه لا يملك الأدلة الكافية ليبرهن أنه لم يقترف الجریمة. وخلف جدران السجن، يخوض رحلة طويلة الأمد إلى ماضيه، أعمق ذكرياته وهويته الحقيقية.
في بيان صحافي، لفت المخرج الشاب إلى أنّه «بعد انتهاء الحرب في لبنان، بات مصير آلاف اللبنانيين مجهولاً. ودائماً ما أغراني أن أسأل: أثناء انتظارها، كيف تتذكر الأم مفقوداً أصبح الآن في الغياب؟ آخر مرة رأته؟ ماذا قال؟ لون جواربه قبل خروجه؟ موعد عودته؟ كم انتظرت؟ كم من مرة ركضت إلى الباب وتوهّمته راجعاً؟».
ويضيف: «ما زلت أتذكر امرأة قابلتها أثناء بحثي في الفيلم، أخبرتني يومئذٍ كم أضناها الانتظار، وبأنه يصبح من الأسهل أن يتلقى المرء خبر موت مَن يحب، على أن يعيش معلقاً إلى حبل الشك والانتظار».