في ما يُفترض أن يكون مِن أكبر تشكيلات مواهب الصف الأوّل منذ أن جمع ستيفن سودربيرغ فريق Ocean's Eleven، تمنح «نتفليكس» آدم ماكاي وجنيفر لورانس فرصة الوقوف إلى جانب عدد كبير من النجوم في فيلم Don't Look Up. ليوناردو دي كابريو، ميريل ستريب، كيت بلانشيت، جونا هيل، هيمش باتيل، تيموثي شالاميه، أريانا غراندي، كيد كودي، ماثيو بيري وتومر سيسلي. كلّ هؤلاء سيظهرون في الشريط المرتقَب ضمن مجموعة أُعلن عنها سابقاً وتضمّ كذلك روب مورغان، وفق ما ذكر موقع «ديدلاين» الأميركي.

إلى جانب الإخراج، سيتولّى ماكاي كذلك مهمّة الكتابة وسيشارك في الإنتاج مع كيفين ميسيك تحت إطار مشروع Hyperobject Industries Banner.
يتتبع الفيلم عالِمَي فلك يشرعان في جولة إعلامية لتحذير البشرية من اقتراب كويكب سيدمّر الأرض.
على الرغم من أن غالبية الممثلين أبدوا استعدادهم للمشاركة منذ الربيع، كان دي كابريو الوحيد الذي يفكّر في الأمر، لمعرفة ما إذا كان بإمكانه القيام بالمهّمة تزامناً مع فيلمه المقبل Killers of the Flower Moon مع مارتن سكورسيزي.
ومع وجود جداول زمنية للقيام بالأمرين معاً، يمكن لـ«نتفليكس» رسمياً الاحتفال بالاتفاق مع إحدى أفضل المجموعات في الذاكرة الحديثة. علماً بأنّ ليوناردو دي كابريو سبق أن شارك في عدد قليل من مشاريع منصة البث التدفقي الأميركية، غير أنّه لم يلتزم تماماً، وظلّ أحد نجوم السينما القلائل الذين لم يلعبوا دور البطولة في مشروع من إنتاج «نتفليكس». لكن اليوم، ومع تغيّر الزمن والتجربة السينمائية ومع استمرار إغلاق الصالات في ظل فيروس كورونا، يعمل النجم الحاصل على أوسكار الآن في فيلمين من إنتاج منصات «ستريمينغ»، كون Killers of the Flower Moon يقع ضمن إنتاجات «آبل».
نظراً لقوة النجوم في فيلمي Don't Look Up وKillers of the Flower Moon، يبدو أنّ إصدارهما في السينمات محتمل جداً. ومع ذلك، يعدّ هذا التطوّر دلالة على أمور مقبلة، لأنّه من غير الواضح متى ستتم إعادة فتح صالات العرض بالكامل فيما المزيد والمزيد من الأفلام إما تؤجّل تواريخ إصدارها أو تنتقل من السينمات إلى منصّات البث التدفّقي.