صحيح أنّه لم يتم رسمياً الإعلان عن فيلم يروي حياة «ملكة البوب» مادونا بعد، غير أنّ عشّاق الفنانة الأميركية يرجّحون أنّ بطلة الشريط المرتقب وُجدت فعلاً. ويستند هؤلاء في تكهّناتهم إلى أنّ مادونا ومدير أعمالها غاي أوسيري باشرا في 28 آب (أغسطس) الحالي متابعة الممثلة الأميركية جوليا غارنر (1994) على إنستغرام. علماً بأنّ كثيرين يلفتهم الشبه الكبير بين بطلة مسلسل «أوزارك» وصاحبة أغنية Rebel Heart.

وعلى الرغم من أنّ الفيلم الذي يتناول سيرة مادونا لا يزال بعيداً عن الأضواء، إلا أنّ الفنانة البالغة 62 عاماً نشرت على إنستغرام هذا الشهر مجموعة من الفيديوات التي تظهرها تشارك في كتابة القصة إلى جانب الكتاب الحائز أوسكار ديابلو كودي. الأخير أنجز سيناريوات أفلام كثيرة، من بينها Juno وJennifer’s Body وYoung Adult وغيرها.
وضمن خاصية الـ «ستوريز»، نشرت مادونا باقة من الصور القديمة العائدة إلى ثمانينيات القرن الماضي، مما دفع بمراقبين إلى القول إنّ الفيلم المرتقب سيتناول بدايات شهرتها فقط.
تجدر الإشارة إلى أنّه في عام 2017، أدانت مادونا خططاً لإنجاز شريط عن حياتها من دون موافقتها بعنوان Blonde Ambition، كانت استديوات «يونيفرسال بيكتشرز» قد وضعته قيد التحضير عن نص لإليز هولاندر يتطرّق إلى أيام اشتغال الفنانة على ألبومها الأول.