فاجأت نجمة البوب الأميركية، بيونسيه، معجبيها بالإعلان عن صدور ألبومها البصري Black Is King، عبر منصة البث التدفقي «ديزني بلاس» اعتباراً من 31 تموز (يوليو) المقبل. العمل المنتظر مستوحى من فيلم «الأسد الملك»، ويحمل توقيع بيونسيه لناحية التأليف والإخراج والتنفيذ. ويتزامن إطلاقه مع الذكرى الأولى لعرض نسخة الـ live-action من فيلم The Lion King (إخراج جون فافرو) الذي شاركت فيه بيونسيه عبر شخصية «نالا».

يضم الألبوم أسماء معروفة، من بينها: تشايلديش غامبينو، كندريك لامار، 070 شيك، تييرا واك، جاي زي... إلى جانب فنانين أفارقة أمثال بورنا بوي، شانا وال، تيوا سافيدج، إيزي، يامي يلادي، سالاتيل وبوسيوا.
في إطار الإعلان عن الألبوم البصري، قالت «ديزني» و«بيونسيه باركود إنترتينمنت» إنّ العمل يعيد تصور دروس «الأسد الملك» عن «الملوك والملكات الشباب الذين يبحثون عن التيجان الخاصة بهم».
في سياق منفصل، أكدت بيونسيه أنّ التصويت في الانتخابات الرئاسية المقبلة هو السبيل لإنهاء «نظام عنصري وغير متكافئ». توجّهت الفنانة البالغة 38 عاماً بكلامها إلى كل الأميركيين السود، وتابعت: «أشجعكم على اتخاذ إجراء.. ينبغي سماع صوتكم لنثبت لأجدادنا أن نضالاتهم لم تذهب سدى».
جاء ذلك خلال تسلم المغنية جائزة Black Entertainment Television، الفعالية السنوية التي تحتفل هذا العام بمرور عشرين عاماً على انطلاقها، لتكريم السود العاملين في مجالات الموسيقى والتمثيل والرياضة وغيرها.
وكالة «أسوشييتد برس»، لفتت إلى أنّ نسخة هذا العام من الاحتفال، والتي أجريت عبر الإنترنت بسبب كورونا، ركزت على مواضيع مثل العنصرية المنهجية والحقوق المتساوية، وأنّ تكريم بيونسيه جاء لعملها الخيري وجهود الإغاثة خلال أزمة كورونا. علماً بأنّ صاحبة ألبوم Lemonade أهدت جائزتها لحركة «حياة السود مهمة».