يبدو أنّ استديوات «وورنر بروز» قررت إرجاء إطلاق مجموعة من الأفلام التي تعلّق عليها آمالاً كبيرة. بحسب تقرير نشره موقع «ديدلاين»، يقع Tenet لكريستوفر نولان على رأس الأشرطة المؤجّلة. فيلم التشويق والجاسوسية الذي يؤدي بطولته جون ديفيد واشنطن وروبرت باتينسون، كان من المقرر أن يصل إلى السينما في 17 تموز (يوليو) المقبل، غير أنّ الجمهور لن يتمكن من مشاهده قبل 31 من الشهر نفسه.

التغييرات الأخرى تشمل «المرأة الخارقة 1984» (إخراج باتي جنكينز) الذي أرجئ من 14 آب (أغسطس) إلى 2 تشرين الأوّل (أكتوبر) 2020، بالإضافة إلى الجزء الرابع من The Matrix الذي تستعد السينما لاستقباله في الأوّل من نيسان (أبريل) بدلاً من 21 أيار (مايو) 2021.
أما Godzilla vs King Kong، فانتقل تاريخ إطلاق عروضه الجماهيري من 20 تشرين الثاني (نوفمبر) 2020 إلى 21 أيار 2021.
هنا، تجدر الإشارة إلى أنّ Tenet سيكون أوّل فيلم بارز يُبصر النور منذ فرض إجراءات العزل جرّاء جائحة كورونا. وكانت تقارير إعلامية قد لفتت إلى أنّ نولان حاول جهاد الحفاظ على التاريخ الأصلي، لكن من دون جدوى. وفي هذا السياق، لفتت مجلة «فروبس» إلى أنّ السبب يعود إلى أنّه في 17 تموز 2020 تكون 80 في المئة من صالات العرض لا تزال مقفلة. علماً بأنّ «وورنر بروز» تنوي «التعويض» لمعجبي كريستوفر نولان من خلال عرض فيلمه الشهير Inception في موعد إطلاق Tenet الأوّل.