عن 62 عاماً، رحل الفنان السوري مأمون الفرخ، أمس الخميس، إثر إصابته باحتشاء في عضلة القلب. نقابة الفنانين السوريين (فرع دمشق)، نعت الراحل ونشرت ورقة النعوة التي أفادت بأنّ الجثمان سيوارى الثرى في مقبرة مسقط رأسه جيرود بعد إقامة صلاة الجنازة ظهر اليوم الجمعة.

وُلد الفرخ في العاصمة السورية في عام 1958، وتخرّج من «المعهد العالي للفنون المسرحية» (قسم التمثيل وقسم كلية الدراما والموسيقى)، كما أنّه حاصل على ماجستير من «جامعة العلوم والتكنولوجيا». شارك في العديد من المسلسلات التلفزيونية والإذاعية والمسرحية كما انضم بصوته إلى مجموعة من أعمال الرسوم المتحركة، فيما سبق أن شغل منصب مدير «مسرح القباني»، ومدير «مسرح الطفل والعرائس». وله دراسات عدّة في هذا المجال مثل سيكولوجيا اللعب عند الطفل، والنص الموجّه للطفل وغيرهما.
سجّل الراحل حضوره في عشرات الأعمال المنوّعة، من بينها «باب الحارة» الذي أدّى فيه دور «أبو سمير الحمّصاني»، بالإضافة إلى مسلسلات «يوميات مدير عام»، «أيام الغضب»، «أخوة التراب»، «بطل من هذا الزمان»، «الخوالي»، «العبابيد»، «الهروب إلى القمة»، «ليالي الصالحية»، «أهل الراية»، «أسعد الوراق»، «الزعيم» وغيرها. أما على صعيد الدبلجة، فقد شارك في مسلسلات الكرتون «مدرسة الأرقام»، «أنا وأخواتي»، «القناع» و«رامي والصياد الصغير»...
على الخشبة، كان آخر حضور له في مسرحية «كيميا» مع المخرج عجاج سليم. إلى ذلك، عمل الفرخ مساعداً للإخراج في مسلسل «حي المزار» (1999)، ومنفّذاً للإنتاج في مسلسل «الطوق» (1992).