لا يمكن إختصار سيرة المخرج السوري الليث حجو بعبارات قليلة، فهو صاحب أعمال درامية شهيرة ترك بصمته فيها أبرزها «الخربة» و «ضيعة ضايعة»، اللذان يعتبران أيقونتي الكوميديا السورية لذكاء حبكتهما وروعة إخراجهما. في رمضان الحالي، يخوض حجو تجربة جديدة في مسلسل «أولاد آدم» (رامي كوسا وإنتاج «إيغل فيلمز») كتبه مواطنه رامي كوسا. مشروع قد يكون الأعمق لجهة مقاربة مكنونات الانسان وثنائية الخير والشر والجنس والحب. يلعب بطولة المسلسل قيس الشيخ نجيب ومكسيم خليل ودانييلا رحمة وماغي بوغصن. بعيداً عن أداء الممثلين وحضورهم، يمكن القول بأن الليث فجّر جرأته في نقل صورة الخيانة الزوجية. إذ ابتعد عن السطحية في طرح الخيانة عبر مشاهدة جنسية ركيكة ومبتذلة، بل غاص في أعماق الرغبة الجنسية وقدّمها بشكل فجّ بما يخدم السياق الدرامي. هكذا، رأينا غسان (مكسيم خليل) الذي يخون زوجته ديمة (ماغي) ضمن مشاهد حارة مع عشيقته. وكذلك بالنسبة إلى سعد (قيس الشيخ نجيب) النصّاب المتقلب الاحاسيس، الذي تجمعه مشاهد جنسية جريئة ومبتكرة بمايا (دانييلا). رغم الالوان التي تميل إلى الاصفرار في الحلقات، لكن الليث قدّم مادة درامية إخراجية مغايرة عما شاهدناه في المشاريع العربية التي تعالج مواضيع الجنس والخيانة والنفس البشرية. الليث جريء وقادر على تحويل العمل إلى بحر من الأحاسيس والمشاعر.

......
«أولاد آدم» يومياً بعد نشرة الاخبار المسائية على mtv
وتطبيق «شاهد»