هاجمت تايلور سويفت شركة التسجيلات «بيغ ماشين لايبل غروب» التي كانت تنتج أغانيها، ووصفت إصدار مجموعة من هذه الأغاني تعود لعام 2008 كانت مخصصة لبرنامج إذاعي بأنه تصرف «وقح».

وقالت سويفت لمتابعيها على إنستغرام (عددهم 131 مليون): «أود أن أشكر جمهوري الذي نبهني إلى أن شركة تسجيلاتي السابقة أصدرت الليلة ألبوماً لبعض عروضي التي أذيعت على الهواء». وأضافت المغنية المولودة في عام 1989 أنّ الألبوم الذي يحمل عنوان Live from Clear Channel Stripped 2008 هو مجموعة من تسجيلاتها التي أعدت لبرنامج إذاعي عندما كان عمرها 18 عاماً. ووصفت إصدار «بيغ ماشين لايبل غروب» أغانيها القديمة بأنه «حالة جشع سافر أخرى وسط تفشي فيروس كورونا»، بينما امتنعت الشركة من التعقيب.
سجّلت سويفت أول ستة ألبومات لها مع هذه الشركة قبل أن تتركها وتنضم لشركة «يونيفرسال ميوزك غروب». علماً بأنّ «بيغ ماشي» تملك التسجيلات الأصلية لأغاني سويفت القديمة، وبموجب قاعدة شائعة في القطاع، تملك حق إصدار المواد التي سجلتها المغنية عندما كانت تعمل مع الشركة.
وكان الخلاف قد تفجّر بين سويفت و«بيغ ماشين» وكبار مديريها التنفيذيين بشأن استغلال أغانيها القديمة منذ أكثر من عام، فيما تصاعد في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي عندما قال المسؤول عن الموسيقى في الشركة، سكوتر براون، إنّ أسرته تلقت تهديدات بالقتل بسبب تصريحات سويفت وطالب بالتهدئة.