«لأنه لازم ننشر التفاؤل والأمل بهالظروف الصعبة حبيت قدم هالعمل بمشاركة عدد من الفنانين والرياضيين والاعلاميين وأتمنى مشاركته معنا ليصل لكل الناس ويكون محاولة لبث الروح الإيجابية».

بهذه الكلمات، قدّم الملحن والموزّع الموسيقي والمنشد أسامة همداني (الصورة) عمله الإنشادي الجديد «كون الأمل» عبر صفحته على فايسبوك. وفضلاً عن السوية الفنية الجيدة للعمل بعناصره كافة، فإنّه بدا واضحاً اشتغال كاتبته الشاعرة رشا مكي ــ كما همداني من خلال اللحن المبهج ــ على إيصال رسالة العمل بوضوح إلى المتلقي الذي سيخرج منه أكثر تفاؤلاً ورغبة في إعادة الاستماع مراراً وتكراراً.
وتقول الكلمات: بليل الوجع مهما عِينَيك بيسهروا/ باقي حلم ع مفرق العمر انطرو/ كون الأمل كل شي بحياتك غيّرو/ وقت ومرق وبينتهي متل القصص/ حتى الزعل كلما كبر كلما نقص/ باقي فرص ما تضيّعا لأ مش خلص/ رد الفرح امحي الأسى/ مهما الجرح كِبِر المسا/ جايي صبح وبينتسى/ كون الأمل...
ويشارك في الفيديو كليب عدد من الوجوه المعروفة، منها: حارس مرمى منتخب لبنان لكرة القدم مهدي خليل، ومهاجم نادي العهد أحمد زريق، واليوتيوبر محمد علي فوعاني، والإعلامي أحمد طه، والممثلون محمد شمص وهادي قدوح وحسن قطيش، والمنشدون محمد جعفر غندور وحيدر خليل ولؤي ياسين.
رسالة العمل الذي خرج إلى النور في وقت يتخبّط فيه اللبنانيون بين أزمات وطنية عديدة سياسية واقتصادية وصحية، يعيد صنّاعه التأكيد عليها عبر تمريرها مكتوبة في الختام: هذا الوقت سيمضي، لا قيمة للفرح بدون الحزن، لا قيمة للأمان بدون الخوف، لا قيمة للحياة بدون الموت، فليكن الأمل روحاً نزرعها، ابتسامة نضيئها، هماً نزيله، فلنكن دعاة الكلمة الطيبة، والفكرة الإيجابية، والنفس الكريمة، كونوا لأحبتكم عنوان الأمل.