أعلنت دار «جوليان» للمزادات، أمس الأحد، أنّ مزاداً على أربع «غولدن غلوب» فازت بها الممثلة والمغنية الأميركية الراحلة دوريس داي (1922 ــ 2019) ومفردات أخرى كانت تملكها حققت نحو ثلاثة ملايين دولار أميركي في مطلع الأسبوع، وهو أكبر بكثير مما كان متوقعاً لها.

وكان من بين القطع الأعلى سعراً خلال المزاد الذي أقيم عبر الإنترنت سيارة «فورد» كلاسيكية مكشوفة من إنتاج عام 1930 شوهدت في افتتاح برنامج داي الحواري في الثمانينات «دوريس داي بست فريندز». وبيعت السيارة بمبلغ 96 ألف دولار، فيما بيعت جائرة «غولدن غلوب» حصلت عليها داي عام 1962 بأكثر من 25 ألف دولار.
وستستفيد مؤسسة دوريس داي للحيوانات والتي أسستها المغنية والممثلة عام 1978 من كل عائدات بيع أكثر من 1100 قطعة. وكانت «جوليان» قدّرت بأن بيع تلك القطع سيحقق ما بين 300 ألف و600 ألف دولار.
وضم المزاد بيانو وفساتين وأثاثاً لداي وعشرات من التحف التي تعكس شغفها بالحيوانات، من بينها تماثيل خزفية لكلاب وطيور وخنازير مزخرفة وصور زرافات وغيرها من الكائنات التي كانت تزين منزلها الريفي.
وبيع أصيص مزيّن بأفيال نحاسية كان مهدى لها من صديقها الممثل روك هدسون بمبلغ 15625 دولاراً وكذلك سوار بعيار 14 قيراطاً.
ومن بين الأشياء البارزة الأخرى، بروش «كارتييه» يضم 27 ألماسة تم التقاط صور لداي وهي تضعه أواخر السبعينات، وقد بيع بمبلغ 40625 دولاراً. أما مقعد المدير من برنامجها التلفزيوني «ذا دوريس داي شو»، فحقق 16 ألف دولار.
علماً بأنّه كان من المقرّر إجراء المزاد في بيفرلي هيلز، لكنّه تحوّل إلى إلكتروني بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد.
تجدر الإشارة إلى أنّ الفنانة الراحلة كانت الفتاة المرحة القريبة من القلوب، وإحدى أكبر نجمات الخمسينيات والستينيات، وقد توفيت في أيار (مايو) 2019 عن 97 عاما في كاليفورنيا.