أوّل من أمس السبت، توفيت المصمّمة التونسية، ليلى المنشاري، الشهيرة بتزيينها واجهات محلات «إيرميس»، وفق ما أعلنت الدار الفرنسية العريقة في بيان أمس الأحد. صحيفة «ليبراسيون» الفرنسية، أكدت أنّ منشاري فارقت الحياة جرّاء إصابتها بـ «كوفيد 19».

وكانت الفنانة المولودة في تونس عام 1927، والتي أطلق عليها الكاتب ميشال تورنييه لقب «الملكة الساحرة»، حتى العام 2013 المديرة الفنية لواجهات متاجر الدار في 24 شارع فوبورغ سانت أونوريه في باريس.
وقالت الشركة في بيانها: «لم تتوقف أبداً عن إثارة فضول المارة واستغرابهم وإعجابهم، جاعلة من واجهات العرض مسارح مزدحمة ونوافذ مفتوحة».
ليلى المناصرة لحقوق المرأة، هي ابنة المحامي عبد الرحمن المنشاري وحبيبة بن جلاب المعروفة بمحاضراتها المتعلّقة بتمكين المرأة في المجتمع، وقد نعتها أخيراً وزارة الشؤون الثقافية في تونس.
وهذه الرسامة التي درست الفنون الجميلة في تونس وفي الكلية الوطنية العليا للفنون الجميلة في باريس، كانت عارضة أزياء لبعض الوقت لدى «غي لاروش» قبل انضمامها إلى فريق الديكور لآني بوميل في «إيرميس» العام 1961، وفق ما ذكرت وكالة «فرانس برس». وكان معرض أقيم في «غران باليه» في 2017 قد قدّم أعمالها إلى الجمهور.