أعلنت مجموعة «ديزني» أنّها ستتخذ قرارات تسريح مؤقت بسبب انتشار وباء «كوفيد ــ 19» الذي أرغمها على إغلاق متنزهاتها الترفيهية وأوقف غالبية نشاطاتها حتى إشعار آخر. وأوضحت الشركة الأكبر عالمياً في قطاع الترفيه أنّ الإجراءات تشمل «الوظائف غير الأساسية راهناً»، على أن تدخل حيّز التنفيذ اعتباراً من 19 نيسان (أبريل) الحالي. وأوضحت «ديزني»، في بيان نقلته وكالة «فرانس برس» إنّه «خلال الأسابيع الأخيرة، أصدرت السلطات مراسيم أدت إلى إغلاق غالبية أنشطتها، فيما تلقى العاملون في ديزني معاشاتهم ومخصصاتهم منذ ذلك الحين، ونحن ملتزمون بدفع أجورهم حتى 18 نيسان، أي لمدة خمسة أسابيع».

وأضافت: «لكن مع غياب مؤشر محدد حول موعد استئناف نشاطاتنا، نحن مضطرون إلى اتخاذ القرار الصعب بالانتقال إلى المرحلة التالية أي التسريح المؤقت».
يأتي ذلك بعدما قرّرت «ديزني» في 12 آذار (مارس) إغلاق متنزهاتها الترفيهية في الولايات المتحدة وفرنسا، تجنباً لانتشار فيروس كورونا المستجد.
ولم تعط «ديزني» أي توضيحات حول عدد الموظفين المعنيين بالقرار وطبيعة الوظائف والأماكن المشمولة. غير أنّ صحفاً متخصصة تفيد بأنّ قسم «المتنزهات والمنتجات» في «ديزني» يوظف نحو 122 ألف شخص في 12 متنزهاً ترفيهياً، وفي عدد كبير من الفنادق وشركة رحلات سياحية بحرية.