استناداً إلى كتاب السيرة الذاتية French Children Don't Throw Food (الأطفال الفرنسيون لا يرمون الطعام) لباميلا دراكرمن الصادر في عام 2012، ستنتج شركة «بلوبرينت بيكتشر» فيلماً جديداً سيموّله «استديو كانال»، وفق ما أكد موقع «هوليوود ريبورتر». ولفت الموقع إلى أنّ الممثلة الأميركية آن هاثاوي ستجسّد دور بطولة في الشريط. يتناول العمل قصة صحافية أميركية تنتقل إلى باريس حيث يحصل زوجها على وظيفة، وتربي أسرتها هناك. تحاول البطلة اكتشاف التناغم بين حياتيها العائلية والمهنية، ومحاربة شعورها بالفشل في الاثنتين، فتبدأ بمراقبة أصدقائها وجيرانها الفرنسيين، لتعرف أسرار الآباء والأمهات في تنشئة أطفالهم المهذبين على نحو لافت. غير أنّها تدرك في الوقت نفسه أنّه لكلّ شخص مشاكله الخاصة.

مسودة النص السينمائي صارت جاهزة بعدما وقّعها جيمي مينوبريو وجوناثان ستيرن، من دون أن تتضح بعد هوية المخرج.
تجدر الإشارة إلى أنّ هاثواي تطل حالياً في فيلم The Last Thing He Wanted (إخراج دي ريس) على «نتفيلكس». وستشارك لاحقاً في نسخة جديدة من فيلم The Witches (الساحرات) لروبرت زيميكس (إنتاج «وورتر بروز»).